بعد رحلة طويلة خارج فرنسا، عاد الظهير الأيسر المخضرم باتريس إيفرا (35 عاماً) إلى بلاده، حيث وقّع على عقد لمدة 18 شهراً مع مرسيليا قادماً من يوفنتوس الإيطالي، وهي الصفقة التي كانت متوقعة وتصدرت العناوين في الصحف الفرنسية هذا الأسبوع.


وكان إيفرا قد ترك الكرة الفرنسية عام 2006، منتقلاً من موناكو إلى مانشستر يونايتد الإنكليزي، ومنه إلى يوفنتوس الذي حرر من عقده.
من جهة أخرى، أعار بوروسيا دورتموند الألماني مهاجمه الكولومبي أدريان راموس (31 عاماً) إلى غرناطة الإسباني حتى نهاية الموسم الحالي.
وعانى راموس من بقائه على مقعد البدلاء هذا الموسم، حيث لم يشارك سوى في 7 مباريات في "البوندسليغا"، خصوصاً في ظل وجود النجم الغابوني بيار - إيميريك أوباميانغ.
كذلك أعار دورتموند مدافعه الصربي نيفين سوبوتيتش إلى كولن. وابتعد اللاعب البالغ من العمر 28 عاماً، الذي يلعب لدورتموند منذ 2008، عن الملاعب لعدة أشهر بسبب إصابة في ضلعه وخضوعه لجراحة، قبل عودته أخيراً للتدريبات.
وفي إيطاليا، وافق المهاجم المخضرم أنطونيو كاسانو (34 عاماً) على إنهاء التعاقد بينه وبين ناديه سمبدوريا، علماً بأنه لم يشارك في أي مباراة مع الفريق تحت قيادة المدرب ماركو جيامباولو بعد أن أحرز هدفين في 24 مباراة في الموسم الماضي.
وقال سمبدوريا في بيان له: "يعلن سامبدوريا وأنطونيو كاسانو إنهاء العقد الحالي بينهما بتراضي الطرفين".
وأوضح سمبدوريا أن كاسانو سيستمر في التدرب مع فريق الشبان حتى يتعاقد مع فريق آخر، بينما قالت وسائل إعلام إيطالية أن كاسانو ربما يقدم على الاعتزال إن لم يصله عرض من أحد أندية الدوري الإيطالي.
وسبق لكاسانو المولود في مدينة باري اللعب لفرق عديدة، منها روما وميلان وبارما وريال مدريد الإسباني.
وبعيداً من الملاعب الأوروبية، توصل نجم الوسط الإسباني الدولي السابق شافي هرنانديز (37 عاماً) إلى اتفاق مع السد للبقاء سنة إضافية في صفوفه حتى 2018، بحسب ما ذكر النادي القطري.
وأورد النادي على موقعه الإلكتروني "تجديد عقد لاعبه الاسباني وقائده شافي هيرنانديز لموسم إضافي، على أن ينتهي في الموسم المقبل 2017-2018".
وانضم شافي إلى السد في حزيران 2015 لمدة موسمين، وهو سيكمل الموسم الثالث له مع النادي بموجب التجديد.