بات في حكم المؤكد أن يؤول لقب فردي السيدات في بطولة أوستراليا المفتوحة لكرة المضرب، أولى البطولات الأربع الكبرى هذا الموسم، لعائلة وليامس بعد تأهل الشقيقتين الأميركيتين فينوس وسيرينا إلى المباراة النهائية.

وفي مباراتي نصف النهائي، فازت سيرينا المصنفة ثانية على الكرواتية ميريانا لوسيتش - باروني بسهولة 6-2 و6-1، وفينوس المصنفة 13 على مواطنتها كوكو فاندفيغه 6-7 و6-2 و6-3.

وسيكون النهائي المرتقب السبت، التاسع بين الشقيقتين في البطولات الكبرى، والأول بينهما في هذه البطولات منذ 2009 عندما أحرزت الشقيقة الصغرى سيرينا بطولة ويمبلدون الإنكليزية. كما أنه النهائي الأول بينهما في أوستراليا منذ 2003، حينما أحرزت سيرينا اللقب.
وتتفوق سيرينا في المواجهات المباشرة مع شقيقتها الكبرى في نهائيات البطولات الكبرى، إذ فازت ست مرات من ثمان.
ولم تخف سيرينا (35 عاماً) أمام الجمهور في مدرجات ملعب "رود لايفر"، ترقبها المواجهة مع شقيقتها التي تكبرها بعام واحد فقط، وقالت: "أن نكون معاً مجدداً في النهائي هو أكبر أحلامنا، لا يسعني أن أكون أكثر سعادة"، مضيفة: "لم أشاهد مباراة فينوس، لكنني فخورة جداً بها. هي ملهمتي. هي حياتي وتعني لي كل شيء".
وسيكون النهائي محطة فاصلة في مسيرة سيرينا، إذ إن الفوز به سيجعلها تنفرد بالرقم القياسي في عدد ألقاب البطولات الكبرى الذي تتشاركه حالياً مع النجمة الألمانية السابقة شتيفي غراف (22 لقباً).
ولدى الرجال، عاد السويسري روجيه فيديرر المصنف 17 إلى نهائي أوستراليا للمرة الأولى منذ 2010، بفوزه على مواطنه ستانيسلاس فافرينكا الرابع 7-5 و6-3 و1-6 و4-6 و6-3 في مباراة امتدت أكثر من ثلاث ساعات.
وهو النهائي الأول في البطولات الكبرى للسويسري منذ "فلاشينغ ميدوز" 2015، علماً بأنه سبق له إحراز لقب أوستراليا أربع مرات.
وقال فيديرر: "إنه أمر رائع، لم أكن أتوقع الوصول إلى هذه المرحلة في أوستراليا"، مضيفاً: "لم أرسل جيداً بعد المجموعة الثالثة، كما أنه (فافرينكا) رفع وتيرة ضرباته".
وينتظر فيديرر في النهائي الفائز بين الإسباني رافاييل نادال التاسع والبلغاري غريغور ديميتروف الخامس عشر اللذين يخوضان نصف النهائي الثاني اليوم.