بدت مباراة منتخب لبنان لكرة السلة أمام نظيره العراقي في مستهل مشواره في بطولة غرب آسيا التي تستضيفها العاصمة الأردنية عمّان حتى الخميس المقبل، أشبه بحصة تدريبية، إذ فاز اللبنانيون بفارق 40 نقطة 86-46، ليعيدوا العراقيين إلى أرض الواقع، بعدما احتفل هؤلاء الصيف الماضي بفوز تاريخي أول على اللبنانيين في نفس البطولة، حيث شارك منتخب «بلاد الأرز» بالصف الثاني، وبغياب لاعبيه البارزين وقتذاك.


المباراة التي أُقيمت في قاعة نادي الفحيص، وهو الملعب نفسه الذي استضاف مباراتهما المذكورة أعلاه، خاضها كل اللاعبين اللبنانيين في تشكيلة المدرب جو مجاعص، فسيطروا على أجوائها، متفوّقين دفاعاً وهجوماً، فظهروا وكأنهم في حصة تدريبية أمام منتخبٍ لم يقدّم لهم اختباراً حقيقياً، رغم وجود أحد نجوم الدوري اللبناني في صفوفه، هو الأميركي الأصل كيفن غالاواي، لاعب هومنتمن متصدر البطولة المحلية.
ومنذ البداية، سجل منتخب لبنان تفوّقاً واضحاً، منهياً الربع الأول لمصلحته (23-11)، ثم عزز هذا التقدّم في الربع الثاني، لينهيه بفارق 19 نقطة 44-25.
ولم يتغير أي شيء في الربع الثالث الذي واصل في خلاله اللبنانيون عرض قدراتهم الهجومية، لينتهي هذا الربع بتقدّمهم بفارق 27 نقطة 64-37.
وكان فادي الخطيب أفضل مسجل للبنان برصيد 16 نقطة، وأضاف وائل عرقجي 15 نقطة، وأمير سعود 13 نقطة، منها 3 ثلاثيات من أصل 5 محاولات، بينما كان تشارلز تابت قريباً من تحقيق «دابل دابل» بتسجيله 13 نقطة، والتقاطه 9 متابعات. كذلك سجل آتر ماجوك 7 نقاط والتقط 9 متابعات. وسجل كلٌّ من إيلي رستم وإيلي أسطفان 6 نقاط، وكلٌّ من باسل بوجي وجاد خليل 4 نقاط.
أما ناحية المنتخب العراقي، فكان ذو الفقار الهشيمي أفضل مسجّل برصيد 13 نقطة والتقط 8 متابعات، بينما كان رصيد غالاواي 12 نقطة و8 متابعات و4 تمريرات حاسمة.
وسيلتقي منتخب لبنان الساعي إلى إحراز لقب بطولة غرب آسيا للمرة الخامسة في تاريخه بعد أعوام 2000 و2008 و2012 و2015، نظيره الفلسطيني عند الساعة الخامسة من بعد ظهر اليوم.
يشار إلى أن ستة منتخبات تشارك في بطولة غرب آسيا، هي: لبنان، الأردن، العراق، سوريا، إيران وفلسطين. وستلعب المنتخبات وفق نظام الدوري من مرحلة واحدة، على أن تتأهل خمسة منها لخوض تصفيات بطولة العالم التي ستجري وفق نظام الذهاب والإياب ابتداءً من شهر تشرين الثاني المقبل.
(الأخبار)