عزز ميلان صفوفه بضم مهاجم جنوى الأرجنتيني لوكاس أوكامبوس على سبيل الإعارة حتى نهاية الموسم.

وكان أوكامبوس (22 عاماً) قد فشل في فرض نفسه أساسياً مع مرسيليا، فأعاره إلى جنوى بداية الموسم الحالي، ليسجل ثلاثة أهداف في 17 مباراة خاضها مع جنوى.

كذلك، تعاقد إنتر ميلانو مع مدافع جيانغسو الصيني، الأوسترالي الدولي ترينت ساينسبري على سبيل الإعارة. وجاء التعاقد مع ساينسبري لتعويض رحيل أندريا رانوكيا إلى هال سيتي الإنكليزي في صفقة إعارة.
من جهة أخرى، أكمل مهاجم فياريال البرازيلي ألكسندر باتو انتقاله إلى تيانجين كوانجيان الصيني. وسيلعب باتو (27 عاماً) تحت إشراف بطل العالم السابق الإيطالي فابيو كانافارو.
بدوره، أعلن بشيكطاش التركي استعادة مهاجمه السابق السنغالي ديمبا با على سبيل الإعارة من نادي شنغهاي شينهوا الصيني.
وأكد النادي التركي، في موقعه الرسمي أن اللاعب وقع على العقد حتى نهاية الموسم الحالي وأن انتقاله يأتي دون حصول النادي الصيني على أي مقابل مالي.
وفي ألمانيا، انضم حامل ذهبية أولمبياد ريو 2016 البرازيلي والاس إلى هامبورغ في صفقة رجحت الصحف الألمانية أن تبلغ قيمتها 9 ملايين يورو. ووقَّع لاعب غريميو السابق عقداً مع هامبورغ حتى 2021.
أما في فرنسا، فقد أعلن سانت اتيان الفرنسي إلغاء صفقة ضم لاعب بولونيا الإيطالي أنطونيو مونييه بسبب ضغط جماهير الـ «ألتراس» التي عارضت الأمر، نظراً إلى ماضيه السابق مع الخصم التاريخي ليون. وذكرت الصحافة الفرنسية أن النادي فسخ العقد لأسباب خارج إطار الرياضة بعد ثلاثة أيام فقط على إعلان وصوله رسمياً قادماً من بولونيا. وكانت جماهير الألتراس رفعت لافتات في ملعبها كتب عليها عبارة «ألواننا لن تكون ألوانك»، ويأتي ردّ الفعل هذه بناءً على احتفال قام به مونييه عقب تسجيل هدف بترديد هتاف معادٍ لسانت اتيان.
كذلك، حصل لاعب الوسط الياباني غاكو شيباساكي الذي سجل ثنائية في مرمى ريال مدريد خلال المباراة النهائية لكأس العالم للاندية، على فرصة ثمينة لإظهار موهبته من خلال التحاقه بدوري الدرجة الثانية الإسباني ليلعب مع تينيريفي. ويأمل شيباساكي الذي خاض 13 مباراة دولية مع المنتخب الياباني، أن يتألق من خلال الإسهام في قيادة تينيريفي للعودة إلى دوري الأضواء للمرة الأولى منذ ثمانية مواسم.