اقترب العهد من التأهل الى دور المجموعات من مسابقة كأس العالم العربي للأندية في كرة القدم بعد فوزه على ضيفه فنجاء العُماني 2 - 1، في ذهاب الدور التمهيدي الثالث على ملعب صيدا. ويمكن القول إنه كان بالإمكان أفضل مما كان، حيث كان العهد متقدماً حتى الدقيقة 88 قبل أن يخطف العُماني هدفاً «مزعجاً» على صعيد الأفضلية بين الذهاب والإياب.


فمن الأفضل لو أن العهد أنهى المباراة فائزاً 2 - 0 ولم يتلقّ هدفاً على أرضه، وهذا ما سيصعّب من مهمته في مباراة العودة التي يحتاج فيها الى التعادل فقط لكي يتأهل الى دور المجموعات الذي سيقام في مصر الصيف المقبل.
ودفع العهد ثمن الأخطاء الدفاعية الكثيرة التي وقع فيها ونجم عنها الهدف العُماني، بعدما كان العهد متقدّماً في الشوط الأول 1 - 0 بهدف محمد قدوح من عرضية للتونسي يوسف المويهبي في الدقيقة الخامسة، وهو الشيء الوحيد الذي يمكن ذكره في هذا الشوط الذي جاء متوسط المستوى.
في الشوط الثاني، ارتفع أداء العهداويين رغم لعبهم بعكس الرياح القوية التي سيطرت على اللقاء وكانت لمصلحة العُماني في النصف الثاني من اللقاء. ونجح أصحاب الأرض في تعزيز النتيجة في الدقيقة 75 عبر حسين الزين من مجهود فردي. واطمأن العهداويون للنتيجة مبكراً، فتوالت الأخطاء الدفاعية التي استغل أحدها محمود الحسني وسجّل هدف التقليص للعمانيين بعد كرة حرة لمحمد المعشري في الدقيقة 88.
وسيلتقي الفريقان إياباً الأربعاء المقبل في مسقط.
محلياً، عقدت لجنة الحكام الرئيسية في الاتحاد اللبناني لكرة القدم جلستها الأسبوعية في قاعة ملعب بيروت البلدي، حيث نوقشت حالات الأسبوع الرابع عشر من الدوري اللبناني لكرة القدم والذي كان من أفضل الأسابيع تحكيمياً مع غياب الحالات المؤثرة.
وتبيّن من خلال استعراض الحالات في لقاء طرابلس وضيفه الأنصار أن قرار عدم احتساب هدف لمصلحة الأنصار براية من الحكم المساعد حسين عيسى كان قراراً صحيحاً لوجود خطأ من لاعب الأنصار محمد قرحاني على مدافع طرابلس قبل تسجيل قرحاني للهدف، وبالتالي كان قراراً صائباً من عيسى.
وفي لقاء السلام زغرتا والراسينغ، ظهر أن ركلتي الجزاء اللتين احتسبهما الحكم علي سلوم للسلام والراسينغ صحيحتان، كما أن طرد لاعب الراسينغ محمد جعفر أيضاً صحيح.
وفي لقاء التضامن صور والصفاء، تبيّن أن ركلة الجزاء التي احتسبها الحكم هادي سلامة للصفاء صحيحة بعد عرقلة لاعب التضامن حسن ملاح للاعب الصفاء دومينيك مندي.