يتزايد الضغط على إدارة أرسنال مع ارتفاع صوت جماهيره للمطالبة بتغيير مدرب الفريق الفرنسي أرسين فينغر. وتحوم الكثير من الشكوك حول مستقبل الاخير مع «المدفعجية»، إثر انتهاء عقده في نهاية الموسم، في وقتٍ لا تعتبر فيه المرة الأولى التي تسعى جماهير «المدفعجية» الى تغيير فينغر الذي يقضي هذا الموسم عامه الـ21 مدرباً للفريق.


هذه الثورة دفعت صحيفة «ذا صن» البريطانية الى استعراض 7 أسماء مرشحة لخلافته الموسم المقبل.
أول المرشحين هو إدي هاو الذي يعتبر الأبرز، وفقاً لمكاتب المراهنات في إنكلترا. ويُعدّ هاو من أبرز المدربين الشبان في الدوري الإنكليزي حيث شهد له الجميع بالتفوّق، والتألق مع فريق صغير مثل بورنموث.
أما الخيار الثاني، فهو مدرب أتلتيكو مدريد الأرجنتيني دييغو سيميوني الذي كسر هيمنة ريال مدريد وبرشلونة في الدوري الإسباني.
يلي سيميوني مدرب يوفنتوس ماسيمليانو أليغري، إذ ارتبط اسمه بأرسنال ايضاً بعدما قدَّم مواسم مميزة مع يوفنتوس، حقق فيها الألقاب المحلية، ووصل إلى نهائي دوري أبطال أوروبا، ليخسر أمام برشلونة.
أما رابع المرشحين فهو مدرب منتخب ألمانيا يواكيم لوف الذي طوَّر منتخب بلاده منذ عام 2006، وصولاً الى التتويج معه بكأس العالم 2014، على حساب الأرجنتين.


باتريك فييرا بين المرشحين السبعة لتدريب أرسنال



كذلك، يأتي مدرب بوروسيا دورتموند توماس توخيل الذي يتشابه مع فينغر ببعض الأمور، وخصوصاً أنه من أبرز المدربين في أوروبا الذين واصلوا نجاحهم، رغم خسارتهم العديد من نجوم الفريق.
مدرب لايبزيغ رالف هازنهاتل أثبت اسمه مدرباً من الطراز الأول، ومفاجأة الدوري الألماني هذا الموسم، الذي رفع فريقه الى مصاف بايرن ميونيخ ودورتموند، بعدما خلق فريقاً قوياً رغم عدم وجود أسماء بارزة في تشكيلته.
أخيراً، يقف الفرنسي باتريك فييرا، أحد لاعبي أرسنال السابقين، الذي يتولى حالياً تدريب نيويورك سيتي الأميركي.
من جهة أخرى، ذكرت صحيفة «ذا صن» الانكليزية أن مدرب تشلسي الإيطالي أنطونيو كونتي حضر في ملعب يوفنتوس في المباراة أمام إنتر ميلانو، من أجل مراقبة مهاجم يوفنتوس الأرجنتيني باولو ديبالا، اضافة الى لاعب تشلسي المعار الى يوفنتوس الكولومبي خوان كوادرادو منذ بداية الموسم.
ويبحث كونتي عن مهاجم جديد لضمّه الى تشلسي الصيف المقبل، في ظل الحديث عن إمكانية رحيل الإسباني دييغو كوستا عن الفريق اللندني.
كذلك، كشفت تقارير صحافية إيطالية أن لاعب يوفنتوس الأوروغوياني مارتن كاسيريس شوهد في انكلترا وهو يستعد للانضمام الى ساوثمبتون. ووفقاً لشبكة «سكاي سبورتس» الإيطالية، فإن كاسيريس يخضع حالياً للفحص الطبي داخل النادي الإنكليزي. وأصبح كاسيريس حراً عقب نهاية عقده الصيف الماضي مع يوفنتوس، وهو حاول الانضمام الى صفوف طرابزون سبور التركي وفيورنتينا وميلان الإيطاليين، لكنه لم يتوصل الى اتفاق مع هذه الاندية.
بدوره، توصل ريال سرقسطة إلى اتفاق مبدئي مع المهاجم اليوناني جورجيوس ساماراس، لكي يضمه حتى نهاية الموسم الحالي.
ويتبقى أن يقوم اللاعب، الذي ينضم في صفقة انتقال حر نظراً إلى أنه لا يلعب في صفوف أي ناد، بالتوقيع على عقد انضمامه إلى الفريق بعد الخضوع للكشف الطبي. وكان ساماراس (31 عاماً) بلا ناد منذ فسخ تعاقده مع فريقه السابق رايو أوكلاهوما سيتي الأميركي.
وكانت أفضل فترة احترافية لساماراس مع سلتيك الاسكوتلندي الذي كان قد انتقل إلى صفوفه عام 2008 واستمر معه حتى 2014 ، ليتوّج معه بالدوري والكأس المحليين.