احتبست الأنفاس حتى الدقيقة 83 على ملعب صيدا البلدي، قبل أن يسجّل أحمد زريق هدف الفوز للعهد على ضيفه الراسينغ في ختام الأسبوع السادس عشر من الدوري اللبناني لكرة القدم.


فمتصدر الترتيب العام، والعائد إلى القواعد المحليّة بعد الإنجاز العربي بالتأهّل إلى الدور النهائي من كأس العالم العربي للأندية، عانى طويلاً أمام فريق قرر الاعتماد على الدفاع والهجمات المرتدة، فطبّق لاعبو المدرب موسى حجيج خطة دفاعية محكمة بأداء متماسك أرهق العهداويين حتى جاء الفرج عبر زريق المنقذ، الذي سجّل هدف النقاط الثلاثة التي عززت صدارة العهد وأبعدته عن النجمة الذي كان أكبر الفائزين في الأسبوع السادس عشر بعد احتلاله الوصافة، مستفيداً من خسارة السلام. لكن النقاط الخمس بين العهد المتصدر والنجمة الوصيف قد تصبح ثمانية في حال فوز العهد على التضامن صور في 21 الجاري، وهي مباراة مؤجلة من الأسبوع 15، وبالتالي ستصبح الأمور أكثر صعوبة أكثر على أي فريق يفكّر في إحراز اللقب غير العهد.


كان النجمة الفائز الأكبر في الأسبوع السادس عشر مع وصافة دائمة بعد سقوط السلام

شمالاً، كان فريق النبي شيت يدفع بمضيفه طرابلس إلى دائرة الخطر، بعد أن فاز عليه 2 - 0 على ملعب طرابلس بهدفين سجلهما التوغولي غناما أكاتي في الدقيقة 18 والبديل السنغالي بابا سال سيريني في الدقيقة الثانية من الوقت المحتسب بدل الضائع للمباراة. فوز أراح البقاعيين وعزز مكانهم في المنطقة الدافئة، فيما جعل طرابلس مهدداً، خصوصاً مع فوز الإخاء السبت.
يوم السبت كان أنصارياً ــ إخائياً بامتياز. فالأول توجّه إلى ملعب بحمدون بقيادة فنية جديدة، مع تسلُّم المدرب سامي الشوم مهمة التدريب بدلاً من سلفه الصربي زوران بيسيتيش الذي كان الشوم مساعده في الفترة الأخيرة. وكان كثيرون ينتظرون ماذا سيقدم الأنصار المرهق من نزف النقاط المستمر على مدى ثلاثة أسابيع، فكانت المفاجأة على ملعب بحمدون حين ظهر الأنصار بصورة مغايرة تماماً عن الأسابيع الماضية، وخصوصاً في الشوط الأول. وبدا أن الصدمة الإيجابية التي شكلها تغيير المدرب فعلت فعلها مع بعض التعديلات من الشوم، فكان لاعبه حسن شعيتو "شبريكو" بطل المباراة بعد أن سجّل هدفي فريقه في الدقيقتين 12 و30 مع أداء متقدّم للأنصاريين وسط غياب الضيوف، في ظل وجود رضا عنتر على مقاعد الاحتياط.
في الشوط الثاني، ومع دخول القائد عنتر، تحسّن أداء التضامن مع تراجع أنصاري كاد يدفع ثمنه صاحب الأرض مع الفورة الصورية التي أثمرت هدفاً متأخراً في الدقيقة 86 عبر عنتر نفسه.
في الوقت عينه، كان صاحب الأرض الأساسي فريق الإخاء الأهلي عاليه يتوجه إلى زغرتا ليعود بثلاث نقاط غالية جداً من مضيفه السلام 3 - 1 على ملعب المرداشية.
قليلون توقّعوا فوز الإخاء الذي يحتل وصافة أسفل الترتيب على وصيف أعلاه، لكن كان لمهاجم الإخاء أحمد حجازي رأي آخر حين سجّل هدفين الأول في الدقيقة الأولى من الشوط الثاني والثاني في الدقيقة 63. وسجل البرتغالي إيليو الهدف الثالث في الدقيقة 70 وسط صدمة صاحب الأرض. وقلص إدمون شحادة الفارق (83) من ركلة جزاء سبّبها نيناد نوفاكوفيتش بلمسه الكرة إثر تسديدة من إبراهيم سويدان.