يعيد بايرن ميونيخ التذكير بأنه سيبقى دوماً من المرشحين الأوائل للتتويج بدوري أبطال أوروبا. هذه المرة كان تمزيق الشباك من نصيب ضيفه أرسنال الإنكليزي الذي سُحق 5-1 في ذهاب دور الـ 16 من البطولة.


سيطر أرسنال في الدقائق الأولى على المباراة، ثم ما لبث أن تراجع إلى الخلف، ليحمي مرماه من هجوم بايرن الناري. سريعاً سجلوا أول أهدافهم، ففي الدقيقة 11، تقدم الهولندي أريين روبن وتوغل من الجانب الأيمن ليسدد بيسراه في المقص الأيمن للمدفعجية. لم يتغير الوضع على الإطلاق، وظل أرسنال في الدفاع أمام ضغط هجومي مكثف من بايرن.
غاب حارس بايرن عن الصورة حتى الدقيقة 20، لكن مع ذلك لم يكن سبب ظهوره هجمة لأرسنال، بل كرة ماتس هاملس التي أعادها الى الخلف.
بعد نصف ساعة من المباراة حصل أرسنال على ركلة جزاء سددها التشيلياني أليكسيس سانشيز، لكن نوير تصدى لها ببراعة، مع ذلك عاد الأخير وتابع الكرة داخل الشباك رغم محاصرته من ثلاثة مدافعين.


عادل بنزيما رقم
هنري في دوري الأبطال


الشوط الثاني بدأ كالأول، تراجع أرسنال إلى خطوط الدفاع الذي انهار سريعاً، وضغط هجومي جديد من البافاري.
لا يمكن العبور فوق خروج قلب دفاع أرسنال الفرنسي لوران كوسييلني الذي تأثر مصاباً مطلع الشوط الثاني، فتلقى الفريق ثلاثة أهداف في غضون 10 دقائق.
تقدم البولوني روبرت ليفاندوفسكي بهدف من رأسية بعد عرضية من فيليب لام في الدقيقة 53. ثلاث دقائق جديدة، وجاء الهدف الجديد، صنعه ليفاندوفسكي بكعب إلى الإسباني تياغو ألكانتارا.
لم تهدأ الماكينات الألمانية قطّ، ليجدد ألكانتارا التهديف مسجلاً الثاني له والرابع لفريقه، من تسديدة اصطدمت بالدفاع، وخدعت الحارس الكولومبي دافيد أوسبينا.
ضمن بايرن الفوز، لكنه بقي على حاله ضاغطاً ومهدداً مرمى اللندنيين بالعديد من التسديدات. مهرجان التهديف اختتمه توماس مولر الذي راوغ الدفاع «المهترئ» داخل منطقة الجزاء، وسدد كرة الهدف الخامس على يسار الحارس، لتنتهي المباراة التي عبثت فيها ميونيخ بلندن.
ريال مدريد - نابولي
قطع ريال مدريد نصف المسافة نحو الدور ربع النهائي، بعد التغلب على نابولي 3-1 في رحلة دفاعه عن لقبه تحت أنظار الأسطورة الأرجنتيني دييغو مارادونا نجم نابولي السابق.
منذ بداية المباراة التي اتسمت بالإيقاع السريع والمردود البدني، كانت الأفضلية للنادي الملكي، وكاد يفتتح التسجيل في مناسبتين قبل أن يفاجئه نابولي بهدف مباغت، من تسديدة خادعة للورينزو إينسيني من 30 متراً إثر تلقيه كرة من السلوفاكي ماريك هامسيك، مستغلاً خروج الحارس الكوستاريكي كيلور نافاس عن مرماه في الدقيقة 8.
لم يكن تعادل ريال بعيداً، حيث أدرك الفرنسي كريم بنزيما بعد عشر دقائق التعادل بضربة رأسية من مسافة قريبة إثر تمريرة عرضية من داني كارفخال، رافعاً عدد أهدافه إلى 51 في البطولة القارية العريقة ومعادلاً رقم مواطنه نجم أرسنال وبرشلونة السابق تييري هنري في صدارة الهدافين التاريخيين الفرنسيين في دوري الأبطال.
استمر ضغط ريال ممتداً من الشوط الأول إلى الشوط الثاني. وتقدم ريال مدريد للمرة الأولى في الدقيقة 49 إثر هجمة منسقة تبادل من خلالها الكولومبي خاميس رودريغيز مع البرتغالي كريستيانو رونالدو الكرة، فتوغل الأخير داخل المنطقة وتلاعب بالدفاع ليمررها على طبق من ذهب إلى الألماني طوني كروس عند حافة المنطقة. سددها بيمناه من اللمسة الأولى ليضعها على يسار الحارس بيبي رينا.
أما في الدقيقة 54، فزاد البرازيلي كاسيميرو غلة فريقه، وسجل الهدف الثالث بطريقة رائعة عبر تسديدة صاروخية مباغتة ليهز الشباك ببراعة، منهياً المباراة بوضع قدم في ربع النهائي.