ارتأى الإسباني كارلوس ساينز، سائق "تورو روسو" في بطولة العالم لسباقات سيارات الفورمولا 1 للمقارنة بين مواطنه فرناندو ألونسو، سائق ماكلارين، والبريطاني لويس هاميلتون سائق مرسيدس، تشبيههما بنجمَي الكرة: البرتغالي كريستيانو رونالدو، لاعب ريال مدريد الإسباني، والأرجنتيني ليونيل ميسي لاعب برشلونة.


وقال ساينز: "لقد سألوني أخيراً من هو السائق الذي أجد صعوبة في التفوّق عليه في الحلبة. لقد احترت بين لويس هاميلتون وفرناندو ألونسو. إذا كان يجدر عليّ أن أختار واحداً... فسأقول فرناندو".
وأضاف: "فرناندو مقاتل شرس ولديه خبرة. إنه دائماً الأصعب لهزيمته بين البقية. إنه يجعلني أفكر بكريستيانو رونالدو".
وواصل قائلاً: "فرناندو هو دائماً المرجع لكل السائقين في الفورمولا 1. لا أقول ذلك لأنه إسباني أو لأنه صديقي. اسألوا هاميلتون، روزبرغ أو فيتيل سيقول لكم الشيء ذاته".
وختم ساينز: "لمواصلة المقارنة في كرة القدم، يمكن القول إن هاميلتون هو ليونيل ميسي الفورمولا 1، بينما ألونسو هو رونالدو. من المعلوم أن كريستيانو يريد الفوز بكل شيء وأن يكون الأول، ألونسو هو كذلك أيضاً".
على صعيد آخر، أكد البريطاني روس براون، الذي تولى أخيراً منصب مدير بطولة العالم، أن شركة ليبرتي ميديا المالك الجديد للفئة الأولى ترغب في قيادة المسابقة نحو "مكان أفضل"، ولكن لن تكون هناك حلول سريعة لمشكلات الرياضة.
وقبل لقائه بالفرق المنافسة، قال براون، الرئيس السابق لهوندا وبراون جي بي ومرسيدس والذي سبق له تولي منصب المدير الفني لفيراري، لهيئة الإذاعة البريطانية "بي بي سي": "هناك بعض المشكلات الواضحة التي نقرّ بها، ولكن الحلول ستتطلب بعض الوقت".
وأضاف براون الذي سيحضر أولى التجارب في برشلونة نهاية الشهر الجاري استعداداً للموسم المقبل: "مالكو الحقوق التجارية سينصبّ تركيزهم على جعل العرض، والترفيه والرياضة في أجمل صورة ممكنة".
وتابع قائلاً: "في كل قرار سيتخذ في المستقبل، يجب على الجميع التفكير في عدة أمور هي: هل هذا سيرتقي بمستوى الرياضة؟ هل سيزيد من متعتها؟ هل سيجعلها على نحو أفضل اقتصادياً؟".
وأبدى براون ثقته في أن الإدارة الجديدة ستقود الرياضة في الاتجاه الصحيح في نهاية المطاف.