نجح ليل الفرنسي في جذب الأرجنتيني مارسيلو بييلسا إلى صفوفه، حيث سيكون مدربه الجديد بدءاً من الأول من تموز المقبل، وذلك بعد أيام من تولي فرانك باسي المهمة مؤقتاً خلفاً لباتريك كولو.


وأورد النادي الشمالي في بيان عبر موقعه الإلكتروني أنه توصل مع الأرجنتيني إلى "اتفاق على تعاون لعامين، وسيدخل حيّز التنفيذ في الأول من تموز المقبل".
وكان مالك ليل جيرار لوبيرز قد أعلن الثلاثاء استعانة النادي بباسي، المعاون السابق لبييلسا (61 عاماً) في مرسيليا الفرنسي، خلفاً لباتريك كولو "في إطار خطة عمل أوسع".
وقال المدير العام لليل مارك اينغلا، في البيان المنشور أمس، أن "مارسيلو بييلسا هو من دون أدنى شك أحد المدربين الأكثر احتراماً ونفوذاً في العالم، والتمكن من جذبه إلى ليل هو محط رضى كبير، ودليل على طموحات نادينا".
وأضاف: "ليس سرّاً أنّ جيرار لوبيز ومارسيلو بييلسا مقربان ويبحثان منذ مدة في هذه الفرصة. فكرنا دائماً في أنّ مارسيلو كان الشخص الأمثل، نظراً إلى فلسفته الكروية وخبرته وصرامته واحترافه، ليخوض معنا في مشروعنا والانتصارات المستقبلية لنادي ليل لكرة القدم".
وكان بييلسا قد أعلن استقالته من مرسيليا في الثامن من آب 2015 بعد خسارة المباراة الأولى أمام كاين بسبب تضارب الآراء مع إدارة الفريق، وانتقل إلى إيطاليا حيث وقّع في السادس من تموز عقداً مع لاتسيو لتولي مهمة تدريبه، لكنه لم يصمد في منصبه أكثر من يومين لأنه قرر الرحيل دون اتفاق مع النادي الذي لجأ إلى القضاء متهماً إياه بخرق العقد.
من جهة أخرى، أكد الفرنسي أرسين فينغر مدرب أرسنال الإنكليزي أنه سيواصل العمل في مجال التدريب أربع سنوات مقبلة، وستكون الأولوية للبقاء مع ناديه الحالي.
وقال فينغر (67 عاماً) يوم الجمعة الماضي إنه بكل تأكيد سيعمل في مجال التدريب في الموسم المقبل، سواء مع أرسنال أو "أي مكان آخر".
لكن الفرنسي عاد ونفى أن يكون هذا التعليق بمثابة التهديد لأرسنال، وقال إن الأولوية ستكون للبقاء مع النادي. وأضاف المدرب الذي يتعرض لانتقادات حادة بعد الخسارة الثقيلة أمام بايرن ميونيخ الألماني 1-5 في ذهاب دور الـ 16 لدوري أبطال أوروبا: "هذا ليس تهديداً على الإطلاق. الأولوية لي دائماً هي تدريب أرسنال، ولقد أظهرت ذلك، لكني أعتقد أني رشيد بما يكفي لتحليل الموقف".
وينتهي تعاقد فينغر مع أرسنال مع نهاية الموسم الجاري.