تعود الكرة اللبنانية إلى الساحة الآسيوية اليوم وغداً، لكن عبر ممثلين جديدين هما الصفاء والنجمة في كأس الاتحاد الآسيوي، حين يستضيف الصفاء اليوم عند الساعة 14.30 فريق القوة الجوية العراقي حامل اللقب على ملعب صيدا البلدي في افتتاح منافسات المجموعة الثانية.


أما النجمة، فيحلّ غداً ضيفاً على الوحدات الأردني ضمن المجموعة الأولى. ووصلت بعثة النجمة إلى العاصمة الأردنية عمّان أمس، وهي تتألّف من سامي الوزان رئيساً للبعثة، وأسعد سبليني إدارياً، ومحمد إدلبي مدير النادي، وحسن التنير مسؤولاً إعلامياً، والجهاز الفني مؤلَّفاً من جمال الحاج ومحمد إبراهيم وبلال فليفل ومدير الفريق بهيج قبيسي ومدرب الحراس زياد الصمد والمعالج الفيزيائي مازن أحمدية ومسؤول التجهيزات رأفت الكشلي، بالإضافة إلى 20 لاعباً، هم: أحمد التكتوك، ربيع الكاخي، أكرم مغربي، بلال نجارين، حسن العنان، حسن المحمد، حمزة سلامي، خالد التكه جي، علي همدر، قاسم الزين، مازن جمال، ماهر صبرا، محمد حمود، مصطفى كساب، نادر مطر، يوسف الحاج، السوري عبد الرزاق حسين، الغاني نيكولاس كوفي، الصربي بيتر بلانيتش والأوغندي حسن واسوا.

في بيروت، عُقد أمس في مقر نادي الصفاء المؤتمر الصحافي المخصص لمدربَي الفريقَين: الصفاء اللبناني إميل رستم، والقوة الجوية العراقي باسم قاسم، حيث قال رستم إنه كان يتمنى أن يبدأ فريقه خوض الاستحقاق القاري بظروف أفضل بسبب المشاكل الفنية التي عانى منها في مباراياته الأخيرة بالدوري. وأمل أن يعود الصفاء إلى مستواه في مباراة الغد، رغم صعوبة المهمة أمام الفريق العراقي الذي اعتبره أقوى فرق المجموعة.
وأعرب رستم عن ثقته بالحارسين إبراهيم موسى ومحمد طه اللذين سيخوضان أول تجربة آسيوية لهما مع الصفاء.
وعن غياب تالا نداي ودومينيك مندي عن الدوري المحلي أخيراً، قال رستم إن التأخير والغياب عن الحصص التدريبية ممنوع في قاموسه، وتقصير نداي وميندي في هذه الناحية استوجب معاقبتهما.
من جهته، رأى قائد الفريق الأصفر علي السعدي، أن المباراة صعبة بمواجهة القوة الجوية، لكن الصفاء سيُظهر وجهاً مغايراً عمّا قدمه في الدوري المحلي. وأكّد السعدي أنه طلب من زملائه استعادة الروح التي مكنتهم من الفوز بلقب الدوري الموسم الماضي، وبلوغ المباراة النهائية للمسابقة الآسيوية عام 2008.
بدوره، توجه المدير الفني العراقي باسم قاسم بالشكر لحسن ضيافة الفريق اللبناني، وتمنى أن يليق اللقاء باسم الفريقين وسمعتهما. وقال قاسم إن لكل فريق طموحاً مشروعاً في المنافسة على اللقب، مؤكداً سعي فريقه إلى الاحتفاظ به.
وعن المجموعة الثانية التي وقع فيها فريق القوة الجوية إلى جانب الصفاء والمحرق البحريني والوحدة السوري، أكد قاسم أن جميع الفرق متساوية الحظوظ في التأهل، مع أفضلية لفريقه.
وقال قاسم: "المباراة الأولى من دون شك تنطوي على أهمية كبيرة بالنسبة إلينا وإلى المنافس أيضاً، لذا نتطلع إلى أن تكون قوية لمسيرة الفريق في حملة الدفاع عن لقبه، ونطمح إلى انتزاع أول ثلاث نقاط".
وأضاف: "استعداداتنا لهذه المشاركة اقتصرت على مباريات الفريق في الدوري، وأشعر بأنّ هناك استقراراً في المستوى الفني والأداء، خصوصاً أنّ آخر مباراتين وقبل لقاء الصفاء كانتا أمام اثنين من أبرز وأقوى الخصوم، الزوراء والطلبة".
وقلّل قاسم من أهمية غياب ثلاثة من أعمدة فريقه، منهم بشار رسن الموقوف اتحادياً، وقال: "سنخوض مباراة اليوم في غياب اللاعبين همام طارق وبشار رسن والسوري زاهر ميداني، بداعي الإصابة، لكن عودة المهاجم حمادي أحمد وزميله علي بهجت إلى تشكيلة الفريق ستمنحه قوة إضافية". وختم قاسم بتعويله على "الأشقاء اللبنانيين لطلب فريقهم لعب مباراة الإياب في العراق لكسر الحظر على الملاعب العراقية، وأكد أنهم سيكونون في بلدهم الثاني".
وأكد قائد الفريق المدافع سامال سعيد جاهزية فريقه واستعداده لبداية مشواره في الاحتفاظ باللقب، لافتاً إلى أنّ تعادل الفريق في مباراتيه الأخيرتين في الدوري سببه الإصابات التي لحقت ببعض اللاعبين.
وسبق المؤتمر الصحافي الاجتماع الفني المخصص للفريقين، بحضور مراقب المباراة الأوزبكستاني عليم عريفوف والمراقب المحلي أحمد الربعة إلى جانب ممثلي الفريقين.