يُعِدّ المدير الفني لمنتخب لبنان لكرة القدم المونتينيغري ميودراغ رادولوفيتش لاستحقاق تصفيات الدور الثالث المؤهل لنهائيات كأس آسيا "الإمارات 2019"، والتي ستُجرى مبارياته على مدى سنة كاملة بدءاً من 28 آذار المقبل، وفق مبدأ أن كل مباراة قصة مختلفة، ومن هذا المنطلق سيختلف الإعداد لها.


وأوقعت القرعة لبنان ضمن المجموعة الثانية إلى جانب كوريا الشمالية وهونغ كونغ وماليزيا، وسيلتقي هونغ كونغ على أرضه في مستهل التصفيات في 28 آذار على ملعب المدينة الرياضية الذي تخضع أرضه للصيانة.
ويوضح رادولوفيتش أنه بعدما أنهى لبنان مبارياته في الدور الثاني، انصبّ الاهتمام "على تجديد دماء المنتخب والإعداد للمرحلة التالية". فإلى اللقاءات الدولية الودية الستة التي خاضها بدءاً من أواخر آب الماضي ولم يخسر في أيّ منها وبدا أسرع حركة وأكثر شباباً، "وضعنا 40 لاعباً في الداخل والخارج تحت المراقبة والرصد لرفد صفوف الفريق بالمناسبين منهم، علماً بأن بعضهم غير منضم إلى أندية حتى الساعة، ونأمل أن يوفّق في ذلك قريباً. كذلك نأمل أن يبقوا جميعاً في منأى عن الإصابات".
وستكون الخطوة الميدانية الأولى في 9 آذار المقبل، حيث سيدعى المؤهلون المحليون إلى حصة اختبارية، لا سيما أن المقبل من المباريات يستلزم تجهيز لاعبين أو ثلاثة لكل مركز ثم المفاضلة بينهم وفق الظروف والمتطلّبات.
كذلك سينخرط اللاعبون المدعوون إلى خوض اللقاء أمام هونغ كونغ في معسكر داخلي بدءاً من 20 آذار، علماً بأن التدريبات ستنحصر بملعب بيروت البلدي.
ويحلل الجهاز الفني وقائع مباريات للمنتخبات التي أوقعتها القرعة في مجموعة لبنان، كما سيتابع منتخب هونغ كونغ عن كثب خلال مباراته الودية أمام نظيره الأردني يوم 23 آذار في عمّان، علماً بأن صفوفه تضم 12 محترفاً.
وعموماً، يبدي رادولوفيتش ومعاونوه اطمئناناً لسير الأمور محلياً، فبرنامج الإعداد الموضوع لا بدّ أن يسفر عن نتائج جيدة بتعاون الجميع وانسجام اللاعبين وعطائهم السخي، و"يفضي بالتالي إلى ما نصبو إليه، ويتلخّص بداية بالفوز على هونغ كونغ في بيروت".