لم ينجح النجمة في تحقيق نتيجة إيجابية في افتتاح منافساته ضمن الجمعة الثالثة لمسابقة كأس الاتحاد الآسيوي لكرة القدم، فخسر أمام مضيفه الوحدات الأردني 0 - 1 في عمان. خسارة استحقها النجماويون بعد العرض الكبير لأصحاب الأرض بقيادة المدرب العراقي عدنان حمد، ولولا براعة الحارس النجماوي أحمد تكتوك في تصديه لأكثر من سبع فرص أردنية حقيقية لكانت النتيجة أكبر بكثير.


كل الأجواء كانت تشير إلى فوز أردني على ملعب يتمتع بأرضية ممتازة، بعكس الملاعب اللبنانية، إضافة إلى حضور جماهيري كبير ملأ مدرجات الملعب بالكامل، إلى جانب وجود عناصر أردنيين ممتازين، فتوالت الفرص حتى حسمها منذر أبو عميرة في الدقيقة 62 من تسديدة أرضة خادعة استقرت في الزاوية اليمنى للحارس تكتوك.
النجمة من جهته بقيادة المدرب جمال الحاج لعب بمنطق، ساعياً إلى العودة بنقطة من عمّان، لكن ربما كان لاعبوه قد غالوا في الدفاع والاعتماد على حارسهم وسط غياب شبه كلي لخطي الوسط والهجوم، وخصوصاً الغاني نيكولاس كوفي الذي كان عالة على فريقه، فاستُبدِل به خالد تكه جي في منتصف الشوط الثاني. لكن مشكلة النجمة لم تكن بلاعب أو اثنين، بل بفارق في المستوى بين الفريقين. وشهدت المباراة أول مشاركة للاعب النجمة الأوغندي حسن واسوا الذي من المبكر الحديث عن مستواه في ظل عدم تأقلمه مع الفريق.
وفي مباراة ثانية ضمن المجموعة عينها، فاز صُحم العماني على ضيفه المحرّق البحريني 3 - 2. وتقام الجولة الثانية في 7 آذار المقبل، حيث يستضيف النجمة فريق صحم، ويحلّ الوحدات ضيفاً على المحرّق.
أما ممثل لبنان الثاني في المسابقة، فريق الصفاء، فيلعب مباراته المقبلة ضمن المجموعة الثانية في 6 آذار مع مضيفه الوحدة السوري، لكن ستقام المباراة على ملعب صيدا المعتمد من فريق الوحدة كأرض له بسبب عدم إمكانية إقامة مباريات في سوريا. كذلك يلعب ضمن المجموعة عينها القوة الجوية العراقي مع ضيفه الحد البحريني في قطر. وكان الصفاء قد تعادل مع القوة الجوية سلباً أول من أمس، وفاز الوحدة على الحد 1 - 0.