بعد بيعه الهولندي ممفيس ديباي إلى ليون الفرنسي في سوق الانتقالات الشتوية الأخيرة، يعتزم مانشستر يونايتد الإنكليزي التخلي عن الهولندي الآخر دالي بليند في نهاية الموسم الحالي، بحسب ما ذكرت صحيفة "ذا صن" البريطانية أمس.

وأضافت الصحيفة إن "الوقت ينفد" مع بليند (26 عاماً) الذي يرتبط بعقد مع "الشياطين الحمر" حتى 2018، لإقناع مدربه البرتغالي جوزيه مورينيو بالبقاء.

وقال مصدر في النادي للصحيفة: "بليند هو أحد اللاعبين الذين سيرحلون هذا الصيف... لقد كان متعدد الوظائف للنادي وخادماً جيداً، لكن جوزيه يعتقد أنه يملك حلولاً أفضل الآن".
وتعاقد يونايتد مع بليند في 2014 من أياكس أمستردام الهولندي مقابل 13,8 مليون جنيه إسترليني، وسجل له 4 أهداف في 75 مباراة.
وشغل نجل مدرب منتخب هولندا داني بليند عدة مراكز في قلب الدفاع وخط الوسط خلال وجوده مع يونايتد.
وأشارت عدة تقارير إلى أن مورينيو يريد ضم المدافع السويدي فيكتور لينديلوف (22 عاماً) من بنفيكا البرتغالي بديلاً للهولندي.
إلى ذلك، أكد مورينيو أنه لا يستطيع الجزم ببقاء القائد واين روني مع الفريق، وسط تقارير تشير إلى إمكانية انتقاله إلى أحد الأندية الصينية مقابل مليون جنيه إسترليني (1,24 مليون دولار) في الأسبوع الواحد.
ولدى سؤال مورينيو عن هذا الأمر قال: "يجب توجيه السؤال إليه (روني)، لا أستطيع الجزم ببقائه كما لا أستطيع الجزم باستمراري في منصبي الأسبوع المقبل وبالتالي كيف أستطيع أن أؤكد بقاء أي لاعب الموسم المقبل".
وكان روني قد فقد في الآونة الأخيرة مركزه أساسياً في صفوف الفريق، علماً بأنه أصبح الشهر الماضي أفضل هداف في تاريخه بتسجيله 250 هدفاً، لكن مورينيو أكد أنه يريد استمرار المهاجم في الفريق بقوله: "لا يمكنني أن أدفع أو أقوم بدفع أسطورة في هذا النادي نحو مصير آخر. السؤال يجب أن يطرح على روني إذا كان يريد الاستمرار في الفريق من عدمه، وليس عليّ لأنه بالنسبة لي أنا سعيد بوجوده هنا ولا أريده أن يرحل".
ولا شك أن روني على مفترق طرق في الوقت الحالي لأنه يدرك تماماً أنه في حال انتقاله إلى الدوري الصيني أو حتى الأميركي، فإنه على الأرجح سيفقد فرصة الدفاع عن منتخب بلاده في مونديال روسيا العام المقبل.