تواصل الصين خططها الطويلة الأمد لتصبح قائدة للعالم في لعبة كرة القدم، حيث أعلنت عزمها على افتتاح 50 ألف مدرسة كروية قبل عام 2025، بحسب ما أفادت وسائل الإعلام الصينية أمس.

وذكرت وزارة التعليم الصينية، في بيان لها، أنها ترغب في الإسراع بتحقيق الهدف المخطط له سلفاً والخاص لافتتاح 20 ألف مدرسة لكرة القدم قبل عام 2020 حيث تسعى الوزارة الآن لافتتاح هذا العدد قبل نهاية العام الحالي.

ونقلت صحيفة "بيبولز دايلي" المملوكة للدولة عن وانغ دينغ فينغ نائب رئيس الاتحاد الصيني لكرة القدم قوله إن كل مدرسة ستتولى تدريب نحو ألف طالب في المتوسط بهدف تخريج نحو 50 مليون لاعب.
وقال وانغ: "إنها وسيلة قوية لانتقاء المواهب الكروية من أجل ذخيرتنا المستقبلية... تطوير كرة القدم الصينية لم يعد مجرد حلم".
وذكرت وزارة التعليم أن الدولة لديها الآن 13 ألفاً و381 مدرسة كروية.
وكان تطوير الكرة في الصين طموحاً للرئيس الصيني شي جين بينغ الذي طرح قائمة بالأهداف؛ منها التأهل لكأس العالم واستضافة البطولة والفوز بلقبها.
ولم ينجح المنتخب الصيني في ترك بصمة على الساحة الدولية، كما تبدو فرصته صعبة للغاية في التأهل لكأس العالم 2018 في روسيا.
ورغم هذا، كان للأندية الصينية في الآونة الأخيرة سلسلة من إجراءات لفت الأنظار إلى الكرة في البلاد وإبرام صفقات مغرية لضم لاعبين مشهورين مثل الأرجنتيني كارلوس تيفيز والبرازيلي أوسكار والبلجيكي أكسيل فيتسل لتعزيز قوة الدوري الصيني.
فضلاً عن ذلك، فإن الصين تحظى باهتمام الأندية الأوروبية الكبرى لتسويق منتجاتها عبر متاجرها الضخمة هناك، فضلاً عن أنها تقصدها في فصل الصيف لإقامة سلسلة من المباريات الودية.