اشتعلت الأجواء أمس بين مدينتي برشلونة ومدريد بسبب التحكيم. الفتيل أشعله جيرارد بيكيه بعد انتقاده الأداء التحكيمي في مباراة الملكي التي فاز بها على فياريال 3-2 الأحد في المرحلة الرابعة والعشرين من الدوري الإسباني لكرة القدم، ما استدعى رداً من سيرجيو راموس والصحافة المدريدية.


وجاء اعتراض بيكيه بعد ركلة جزاء منحها الحكم ضد فياريال، وتمكن من خلالها البرتغالي كريستيانو رونالدو من إدراك التعادل لفريقه بعدما كان متأخراً بهدفين دون رد.
ونشر بيكيه عبر حسابه في "تويتر" تغريدة، أرفق معها أربع صور حول أخطاء تحكيمية لمصلحة ريال مدريد وضد برشلونة، وكتب: "أمام نفس الفرق خسرنا ثماني نقاط، وما زالت هناك شكوك من صحافة مدريد".
وجاء تعليق لاعب "البرسا"، في إشارة إلى أن الريال حصل على أخطاء تحكيمية لمصلحته أمام نفس الفرق التي تعرض أمامها "البرسا" لظلم تحكيمي، بحسب رأيه.
من جهته، رد راموس بتغريدة: "كنت سأتفاجأ إذا كتب (الأرجنتيني ليونيل) ميسي هذا الكلام، لكن بما أن التعليق صدر عن بيكيه، نحن بالفعل نعلم من هو".
واعتبر راموس أن الحكام "لا يأخذون قرارات متعمدة، بل إنهم يصيبون أحياناً ويخطئون أحياناً أخرى لأنهم بشر"، وأضاف: ينبغي مساعدتهم لأنهم يقومون "بدور معقد للغاية".
كذلك، ردت صحيفة "ديفنسا سنترال" المقربة من ريال مدريد على بيكيه، إذ عنونت بالخط العريض: "بيكيه في عالم آخر"، مشيرةً إلى أن مباراة فياريال تحديداً كان فيها 3 أخطاء تحكيمية ضد الملكي في الدقائق 14 و49 و56، حيث أوردتها بالتفصيل.
واختتمت: "إذاً بعد هذه الأشياء والكوارث التحكيمية، هل لا يزال بيكيه يرى أن هُناك مؤامرة ضد برشلونة؟ هل لا يزال في عالمه الخاص أم أنه سيخرج إلى الواقع قليلاً".
حتى إن أندريس إينييستا، قائد برشلونة لم يرقْه كلام زميله، وذلك في رد على أسئلة خلال مشاركته في حدث ترويجي لأحد المراكز التجارية في مدينة برشلونة.
وقال إينييستا: "كقائد وكزميل في الفريق، أنا أحترم كل الآراء، لكنني شخصياً لا أحبذ الحديث عن الحكام والتطرق إليهم بخلاف ما حدث".