يوماً إثر آخر، ترتفع حظوظ الإيطالي ماسيميليانو أليغري، مدرب يوفنتوس، لخلافة الفرنسي أرسين فينغر في تدريب أرسنال الإنكليزي. فقد ذكرت تقارير إعلامية في إيطاليا أن أليغري أكد لأحد أصدقائه المقربين أنه سيترك فريق "السيدة العجوز" هذا الصيف، رغم أن عقده يمتد حتى صيف 2018، وأن وجهته ستكون أرسنال.


ورفض المدرب الإيطالي في حوارٍ سابق مع صحافيين إيطاليين تأكيد شائعات انتقاله إلى "الغانرز"، لكنه في الوقت نفسه لم ينفها.
وقال أليغري: "لن أنفي أو أؤكد شيئاً، أنا أتشارك العمل مع يوفنتوس وأركّز على تحقيق الأهداف التي وضعناها لأنفسنا، في هذه اللحظة من الموسم تتحدث وسائل الإعلام عن رحيلي حتى وإن كنا نمر بمرحلة جيدة جداً".
ورغم "المرحلة الجيدة" التي يمر بها يوفنتوس، إلا أن خلاف أليغري مع مدافعه ليوناردو بونوتشي ساهم في توتر العلاقة بينه وبين إدارة "اليوفي" التي تسعى إلى التعاقد مع لوتشيانو سباليتي المدرب الحالي لروما، في حال مغادرة أليغري.
وفي سؤال لفينغر عما إذا كان سيستمر مع "المدفعجية"، أجاب: "في كل الأحوال، سأجلس العام المقبل على مقاعد البدلاء، إذا لم يكن ذلك هنا، فسيكون في مكان آخر".
إنكليزياً أيضاً، على صعيد المدربين، لا يزال ليستر سيتي يبحث عن مدرب جديد لخلافة الإيطالي كلاوديو رانييري الذي أُقيل من منصبه الأسبوع الماضي بسبب سوء نتائج الفريق هذا الموسم بعدما قاده إلى لقب تاريخي في "البريميير ليغ" الموسم الماضي.
الجديد أن روي هودجسون دخل الى قائمة المرشحين للإشراف على "الثعالب"، فقد ذكرت هيئة الإذاعة البريطانية "بي بي سي" أن اتصالات جرت مع مدرب منتخب إنكلترا السابق لهذه الغاية.
وعلى صعيد اللاعبين، أعلن تشلسي تمديد عقد لاعبه النيجيري فيكتور موزيس حتى عام 2021.
وكان اللاعب البالغ من العمر 26 عاماً قد عاد إلى صفوف النادي اللندني في الصيف الماضي بعدما كان معاراً إلى وست هام.
وقال موزيس لموقع تشلسي الرسمي: "أنا سعيد للاستمرار هنا لسنوات قادمة والتوقيع على عقد جديد"، وأضاف: "الوقت الآن هو للتركيز على الفريق والعمل بجد من أجل الفوز بالمباريات ومحاولة إحراز اللقب هذا الموسم".
وسجل اللاعب النيجيري 3 أهداف في 25 مباراة خاضها "البلوز" هذا الموسم في الدوري الإنكليزي الممتاز.