لم يكن تألق الفنلندي فالتيري بوتاس في تجارب الموسم الجديد على حلبة كاتالونيا في برشلونة، حيث سجّل الزمن الأسرع، سوى تهديد مبكر قبل كل شيء لزميله في مرسيدس البريطاني لويس هاميلتون، إذ يُتوقع أن تكون المنافسة حامية بينهما هذا الموسم.


وأكمل السائق الفنلندي 75 لفة، مسجلاً أفضل زمن وبلغ 1,19,705 دقيقة، مستخدماً إطارات فائقة الليونة.
وكان زمن بوتاس أفضل بشكلٍ كبير من الرقم الذي حققه الفنلندي كيمي رايكونن سائق فيراري بإطارات ليّنة وبلغ 1,20,960 د، وهو توقيت كان الأفضل في أولى تجارب الموسم.
كما قدّم التوقيت دليلاً آخر على مدى سرعة السيارات الجديدة التي تستخدم إطارات أكبر وأنظمة انسيابية أكثر حدّة.
وكان الأوسترالي دانيال ريكياردو سائق "ريد بُل" ثاني أسرع سائق بفارق 1,448 ثانية.
واحتل جوليون بالمر سائق رينو، الذي دارت سيارته حول نفسها في بداية التجارب، ما أدى الى رفع الأعلام الحمر، المركز الثالث وحقق أفضل زمن له بإطارات لينة.
وأكمل الألماني سيباستيان فيتيل، سائق فيراري أكثر من نصف مسافة السباق، إذ قطع 69 لفة بالإطارات المتوسطة وجاء في المركز الرابع.
وعاد الكندي لانس سترول سائق ويليامس الشاب، بعد تحطم سيارته الثلاثاء، في حادث أنهى أول أيامه في التجارب وأكمل 56 لفة.
وأمضى تورو روسو وهاس فترات طويلة في المرأب، واكتفى الإسباني كارلوس ساينز سائق الأول بلفة تجريبية واحدة في الصباح.
على صعيد آخر، قال روس براون مدير سباقات الفورمولا 1 إن الفئة الأولى قد تعيد تقديم سباق خارج المنافسات من أجل اختبار القواعد والأفكار الجديدة إذا ثبت جدواه من الناحية التجارية.
وأبلغ براون الرئيس السابق لفرق هوندا وبراون ومرسيدس وكالة "رويترز" خلال تجارب برشلونة: "ربما يكون ذلك من قبيل التفاؤل"، وأضاف: "لكن يمكن تخيّل أننا نمتلك سباقاً لا يحتسب في البطولة. سيكون هناك مجال إضافي للنظر في أشكال مختلفة وأن نرى إذا كانت الجماهير ستتعامل معه بمخاطرة أقل مما كان الأمر إذا كنا نفعل شيئاً في البطولة".
وتابع قائلاً: "كانت هناك سباقات خارج البطولة دائماً في السابق، لكن إعادتها للعمل قصة أخرى. تحتاج إلى أن يكون لها جدوى من الناحية التجارية بالطبع، وهذا هو التحدي. هي فكرة بحاجة إلى التفكير فيها بدقة. لكن ربما تكون فرصة".