قبل أيام حصل روما على موافقة بلدية المدينة لبناء ملعب جديد ينتقل إليه، إذ إنه يتشارك حالياً "ملعب أولمبيكو" في العاصمة الإيطالية مع جاره لاتسيو.

ملعب "ستاديو ديلا روما" سيُشيد على موقع ميدان الخيل في "تور دي فالي" في جنوب غرب روما، وتصل سعته إلى 60 ألف متفرج وسيضم مركزاً تجارياً ومطاعم فضلاً عن حديقة مع 50 % من المساحات الخضراء، والأهم ستستخدم فيه الطاقة المتجددة، أما الكلفة فتصل إلى 300 مليون يورو بحسب ما قال رئيس النادي جيمس بالوتا.

لكن روما ليس النادي الوحيد الذي يعتزم الانتقال إلى ملعب جديد، إذ إن اللافت أن العديد من الأندية الأوروبية الكبرى تتنافس في ما بينها لتشييد ملاعب أو إدخال تعديلات على ملاعبها وذلك لمواكبة العصر والتقنية الحديثة وتوفير الراحة للمشجعين من جهة، ومن جهة ثانية لزيادة إراداتها من الحضور الجماهيري عبر زيادة السعة وكذلك من الشركات الراعية لهذه المشاريع الضخمة. وبالحديث عن إيطاليا فإن المستثمرين الصينيين الجدد القادمين إلى ميلان وضعوا هدفاً أولاً وهو بناء ملعب جديد يستخدمه "الروسونيري" بدلاً من ملعب "سان سيرو" التاريخي الذي يتشارك اللعب فيه مع غريمه إنتر ميلانو.


ملاعب جديدة
لمواكبة العصر والتقنية الحديثة ولزيادة الإيرادات


ورغم أن "سان سيرو" يتسع لـ 80 ألف متفرج فإن النادي يريد تقليص العدد إلى 48 ألفاً في ملعبه الجديد على غرار الملاعب الإنكليزية من أجل أن يكون ممتلئاً بالكامل، وقد أعلن ميلان أنه يريد ملعباً باللونين الأحمر والأسود سهل الاتصال بمواصلات النقل ويعكس ثقافة مدينة ميلانو على أن يضم فنادق ومقاهي مع استخدام التكنولوجيا الحديثة في ما يتعلق بالطاقة الضوئية وإعادة تدوير مياه الأمطار. ومن المنتظر الانتهاء من العمل في الملعب بين عامي 2019 و2020 بتكلفة تصل إلى 300 مليون يورو.
إسبانيا ستكون أيضاً على موعد مع "ثورة" في الملاعب تحديداً من الفرق الثلاثة الكبرى برشلونة وريال وأتلتيكو مدريد.
بالنسبة إلى برشلونة فإنه كشف من خلال شريط مصور عن مشروعه لتجديد ملعب "كامب نو" والذي ستزيد سعته من 99 ألف مقعد إلى 109 آلاف مقعد بتكلفة ستصل إلى 600 مليون يورو، وسيبدأ العمل فيه بدءاً من العام الحالي ويستمر على مراحل حتى 2021 من دون أن ينتقل "البرسا" إلى ملعب آخر في هذه الفترة. وسيوفر البناء الجديد متاجر تسويقية وأماكن ترفيه للجماهير، كما سيصبح تحفة معمارية خالصة.
ويلخّص رئيس برشلونة، جوسيب ماريا بارتوميو، هذه الخطوة بالقول: "نادٍ مثلنا يجب أن يحصل على أفضل ملعب في العالم".
وبطبيعة الحال، إذا كان النادي الكاتالوني سيجدد ملعبه، فإن غريمه الأزلي ريال مدريد لن يقف مكتوف الأيدي وسيسير على خطاه. فقد أطلق النادي الملكي مشروعه لتحديث ملعبه "سانتياغو برنابيو" بعد موافقة بلدية العاصمة الإسبانية عليه.
وتبلغ كلفة المشروع 400 مليون يورو وسيحتفظ الملعب بنفس عدد المقاعد (81 ألفاً) لكن سيتم تزويده بسقف متحرك وغلاف معدني عبارة عن مجموعة منحنيات.
وسيقوم صندوق الاستثمار في مدينة أبو ظبي بتمويل المشروع، وبحسب الاتفاق ستسمح بلدية مدريد باستئناف المشروع الذي جمد العام الماضي بقرار قضائي، ويتعهد ريال مدريد بأن يكتفي بالمساحة المبنية حالياً مع إقامة حديقة عامة بمساحة 6 آلاف متر مربع في زاوية الملعب.
رئيس الريال فلورنتينو بيريز قال عند الكشف عن المشروع: "ما سنقوم به يعتبر تحويلاً مذهلاً لملعب سانتياغو برنابيو الذي هو أحد رموز مدينتنا، ونرغب بأن نجعله أحد أفضل الملاعب في العالم".
أما جار ريال أتلتيكو فقد ذهب أبعد من قطبي الكرة الإسبانية وقرر تشييد ملعب جديد بمواصفات عالمية بديلاً من ملعبه "فيسنتي كالديرون" حيث سينتقل إليه في الموسم المقبل.
ووصلت أعمال البناء في الملعب الذي سيحمل اسم "واندا ميتروبوليتانو" ويتسع لـ 67 ألف متفرج إلى مراحلها الأخيرة وستبلغ الكلفة الإجمالية للمشروع 300 مليون يورو.
وانتهاء بإنكلترا فإن توتنهام يخوض مبارياته الأخيرة على ملعبه "وايت هارت لاين" إذ إنه سينتقل إلى ملعب "ويمبلي" في الموسم المقبل بانتظار الانتهاء من تشييد ملعبه الجديد بجانب ملعبه الحالي والذي سيصبح جاهزاً لاستضافة المباريات في موسم 2018-2019.
وسيتسع الملعب المرتقب، المكون من 9 طوابق، إلى 61 ألف مقعد، وسيكون الصف الأمامي على بعد 5 أمتار فقط من خط المرمى.
لندن أيضاً ستكون على موعد مع ملعب جديد حيث حصل تشلسي على موافقة بلدية فولام لهدم ملعبه الحالي "ستامفورد بريدج" وتشييد ملعب فائق الحداثة مكانه. وستصل كلفة المشروع إلى 500 مليون جنيه إسترليني على أن يتسع الملعب لـ 60 ألف متفرج وسيبدأ اللعب عليه في عام 2020.
واختار الروسي رومان أبراموفيتش مالك تشلسي الذي سيموّل المشروع شركة "هيرزوغ آند دي ميرون" لتصميم بناء الملعب بعد تصاميمها المميزة لملاعب مثل "أليانز أرينا" في ميونيخ وملعب بوردو في فرنسا.
بعد "أليانز أرينا" و"يوفنتوس ستاديوم" و"الإمارات" وغيرها، تتواصل "ثورة" الملاعب الحديثة إلى أندية كبرى أخرى، وهذا لا شك عنصر جديد يجعل صورة الكرة الأوروبية تبدو أكثر جمالاً.




برنامج البطولات الأوروبية الوطنية

إسبانيا (المرحلة 26)


- الجمعة:
ريال بيتيس - ريال سوسييداد (21,45)
- السبت:
ليغانيس - غرناطة (14,00)
إيبار - ريال مدريد (17,15)
فياريال - إسبانيول (19,30)
برشلونة - سلتا فيغو (21,45)
- الأحد:
سبورتينغ خيخون - ديبورتيفو لاكورونيا (13,00)
أتلتيكو مدريد - فالنسيا (17,15)
لاس بالماس - أوساسونا (19,30)
أتلتيك بلباو - ملقة (21,45)
- الإثنين:
ألافيس - إشبيلية (21,45)

ألمانيا (المرحلة 23)

- الجمعة:
أوغسبورغ - لايبزيغ (21,30)
- السبت:
بوروسيا دورتموند - باير ليفركوزن (16,30)
ماينتس - فولسبورغ (16,30)
كولن - بايرن ميونيخ (16,30)
فيردر بريمن - دارمشتات (16,30)
هوفنهايم - إينغولشتات (16,30)
بوروسيا مونشنغلادباخ - شالكه (19,30)
- الأحد:
أينتراخت فرانكفورت - فرايبورغ (16,30)
هامبورغ - هيرتا برلين (18,30)

فرنسا (المرحلة 28)

- الجمعة:
بوردو - ليون (20,00)
- السبت:
باريس سان جيرمان - نانسي (18,00)
باستيا - سانت إتيان (21,00)
كاين - أنجيه (21,00)
ديجون - نيس (21,00)
متز - رين (21,00)
مونبلييه - غانغان (21,00)
- الأحد:
لوريان - مرسيليا (16,00)
تولوز - ليل (18,00)
موناكو - نانت (22,00)