تنفّست إسبانيا الصعداء بعدما عاشت ساعات من القلق، قبل أن يوجّه مهاجم أتلتيكو مدريد، فرناندو توريس، الشكر لأنصاره غداة إصابته بارتجاج في الجمجمة خلال المباراة مع ديبورتيفو لا كورونيا (1-1) في المرحلة الـ 25 من "الليغا"، معتبراً أن "الخوف كان أكبر من الألم" وذلك بعدما غادر المستشفى.


وكتب توريس، الذي فقد الوعي ونقل بسيارة إسعاف إلى المستشفى قبل خمس دقائق على نهاية المباراة، في حسابه على "تويتر": "أشكر جداً كل الذين قلقوا عليّ وبعثوا لي برسائل التشجيع. الحقيقة أن الخوف كان أكبر من الألم، وآمل أن أعود قريباً".
واصطدم رأس توريس (32 عاماً) برأس لاعب وسط ديبورتيفو أليكس بارغانتينيوس، فسقط أرضاً وفقد الوعي وكاد يبتلع لسانه، ثم أُخرج على حمالة ونقل بسيارة إسعاف إلى مستشفى قريب حيث خضع لفحوص دقيقة، لكنه خرج صباح أمس.
وقال توريس عن لاعب ديبورتيفو: "كنت مع أليكس أمس وكان يشعر بقلق شديد، لكنها أمور تحدث في كرة القدم وكلنا معرضون لها. لحسن الحظ، اتضح أن الأمر ليس خطيراً وأنا الآن أعدّ الأيام والساعات للعودة إلى التدريبات مع زملائي". وأضاف: "كل شيء على ما يرام لحسن الحظ، في غضون يومين سأتمكن من العودة بجانب زملائي"، قبل أن يوجّه الشكر للعديد من لاعبي ديبورتيفو، ومنهم بارغانتينيوس، الذين قاموا بزيارته في المستشفى.
وأبرز: "لقد جاء العديد من الزملاء في ديبورتيفو ليطمئنوا إليّ. أتمنى لهم التوفيق... إنه فريق مميز بالنسبة إليّ".
من جهته، افاد أتلتيكو في بيان له: "الأشعة أظهرت أن توريس لا يعاني من أي إصابة، سواء على مستوى الجمجمة أو عنق الرقبة، هو فقط بحاجة إلى الراحة خلال الـ 48 ساعة المقبلة".
من جانبه، قال مدرب أتلتيكو الأرجنتيني دييغو سيميوني في مؤتمر صحافي: "ما حصل ليس منظراً جميلاً، لكن مثل هذه المواقف تحدث للأسف في كرة القدم. نتمنى الخير لفرناندو توريس".
إلى ذلك، بعث مدرب ريال مدريد، الفرنسي زين الدين زيدان، برسالة تشجيع لتوريس، متمنياً له الشفاء العاجل.
وقال زيدان في مؤتمر صحافي عشية مواجهة إيبار في الجولة الـ 26 من "الليغا": "الرسالة التي أوجّهها له هي بالتأكيد رسالة تشجيع، ونحن سعداء الآن بعدما علمنا أن الأمر ليس خطيراً... أتمنى له الشفاء العاجل".