كان يوم السبت أحد الأيام السوداء التي مرت على كرة القدم اللبنانية هذا الموسم، حين تحوّلت قمة الأسبوع الـ 19 من الدوري اللبناني بين العهد والسلام زغرتا على ملعب بحمدون إلى "مهزلة" كروية، وسط مشهد مؤلم طفا لحظة تناقل لاعبي السلام الكرة في مساحة مترين مربعين على مدى دقيقتين، من دون أن يقترب منهم أي لاعب من العهد بهدف إمرار الوقت ونهاية المباراة.


سبب هذا المشهد المخزي له قصة طويلة بدأت في الدقيقة 46 حين احتسب الحكم سامر قاسم ركلة جزاء للعهد بعد احتكاك مع محمد حيدر، وجدها الزغرتاويون غير صحيحة واعترضوا عليها بشدة لتنتهي الأمور بطرد مدرب السلام التونسي طارق جرّاية. علماً بأنَّ الإعادات التلفزيونية أظهرت أنَّ حيدر لعب الكرة قبل أن يصل اليها مدافع السلام الذي أصاب قدم حيدر، فاحتسب قاسم ركلة جزاء.
الفريقان دخلا إلى المباراة وفارق النقاط بينهما أربع نقاط لمصلحة العهد المتصدر أمام السلام الوصيف. هذا ما أثّر بأعصاب الفريقين، فكان التوتر سيّد الموقف، وخصوصاً مع تسجيل نور منصور ركلة الجزاء ومن ثم طرد جرّاية، فقرر رئيس السلام الأب أسطفان فرنجية عدم اللعب قبل أن يعود ويتقبّل طرد مدربه.
وفي الدقيقة 88 يرتكب لاعب السلام جان جاك يمّين خطأً قاسياً على محمد قدوح، لينال بطاقة صفراء ثانية ويُطرد، علماً بأنَّ الحالة تستحق بطاقة حمراء مباشرة. هنا عاد الأب فرنجية إلى قراره بالانسحاب وسط محاولات من "أهل بيته" لثنيه عن الانسحاب، خصوصاً أنَّ الطرد صحيح مئة بالمئة، لكن فرنجية بقي مصمماً على قراره 24 دقيقة توقفت فيها المباراة قبل أن تحصل تسوية بتكملة المباراة دون "لعب" بهدف إمرار الدقيقتين وعدم انسحاب السلام، وبالتالي خسارته المباراة وشطب ست نقاط من رصيده.
في الوقت عينه، كانت حالة أخرى من "الجنون" الكروي تحصل في البقاع، وتحديداً في بلدة النبي شيت بعد الاعتداء على حكام مباراة الفريق مع الأنصار، التي خسرها صاحب الأرض 1 - 2، وسجل للأنصار حسن شعيتو وعلاء البابا، وللنبي شيت حسين العوطة من ركلة جزاء، إذ لاحق بعض الجمهور سيارة حكام المباراة بقيادة الحكم جميل رمضان، وألحقوا أضراراً بسيارة الحكم الرابع علي سلوم.


ودّع الاجتماعي
الدرجة الأولى بخسارته أمام الساحل


مشاهد متنقلة من بداية المرحلة حتى نهايتها بدأت مع الحملة المجنونة على حكم مباراة النجمة والصفاء هادي سلامة، على خلفية احتسابه ركلة جزاء للنجمة غير صحيحة أهدرها أكرم مغربي، حيث رأى الصفاويون بشكل مباشر والعهداويون بشكل غير مباشر أن سلامة تعمّد تغليب كفة النجمة. لكن بنظرة سريعة فإن الحكم المساعد تيسير بدر هو من أعطى إشارة احتساب ركلة الجزاء الأولى الصحيحة، بينما كان قرار احتساب الركلة الثالثة لسلامة بقرار صحيح أيضاً.
المهم أن أول جلسة للجنة التنفيذية (يرجّح اليوم) ستكون نارية، لكنها ستفتقد عضو اللجنة سمعان الدويهي الذي قدّم استقالته على خلفية ما حصل. لكن الأهم، هل يتخذ الأعضاء قرارات جريئة، أم تجري التسوية في زمن الانتخابات؟
أمس الأحد كان يوم أندية الفرق التي تصارع على الهبوط، حيث فاز الإخاء الأهلي عاليه على الراسينغ 4 - 1 (3 - 0 الشوط الأول) في طرابلس، حيث سجّل الأهداف مصطفى بيضون وأليكس خزاقة وكادو وأحمد حجازي، فيما سجّل محمد جعفر هدف الراسينغ.
وعلى ملعب صور، عاد طرابلس بثلاث نقاط غالية من مضيفه التضامن صور بعد فوزه عليه 2 - 0، سجلهما الرائع أبو بكر المل، ليتشارك مع أكرم مغربي بصدارة الهدافين برصيد 11 هدفاً. وشهدت المباراة طرد لاعب التضامن صور بلال حاجو في الدقيقة 61.
وعلى ملعب العهد، تأكّد هبوط الاجتماعي بعد خسارته أمام الساحل 1 - 3، سجّلها للفائز محمد سالم (2) وحسن خاتون، وللخاسر هشام النابلسي.
وستتوقف البطولة لأسبوع، حيث سيلعب العهد مع الإخاء الأهلي عاليه يوم الأحد في مباراة مؤجلة من الدور الـ 16 لكأس لبنان.