خطفت العاصمة اللبنانية بيروت، أنظار "عالم الفوتسال" ليوم واحد، بعدما استضافت حدثاً دولياً كبيراً في كرة الصالات، هو الأول على هذا المستوى في منطقة الشرق الأوسط.


وتحوّل "البيال" إلى ملتقى عشاق كرة القدم عامة، والفوتسال خاصة، من جميع الأعمار لمشاهدة مباراة الـ"ماجيك فوتسال"، حيث تواجه فريق من نجوم العالم مع فريق "بنك بيروت" في لقاء صفق له الحاضرون طوال اللقاء لروعة العروض المقدمة من النجوم الدوليين الذي تفننوا في إبراز مهاراتهم أمام جمهور كبير قدم من جميع المناطق اللبنانية ملأ المدرجات المستحدثة لحدث رعاه "بنك بيروت" و"كومرشال إنشورنس" ونظمه بنجاح كبير "سبور ايفازيون" و"بي برودكشن"، تحت إشراف الاتحاد اللبناني لكرة القدم، في ظل تنظيم مميز لاقى الاستحسان لدى الجميع.
ونجح "فريق النجوم" في الفوز على فريق بنك بيروت بنتيجة 11 - 7، مع العلم بأنَّ الفريق الخاسر كان نداً كبيراً، وقدّم لاعبوه فنيات مميزة. تقدّم الحضور علي فواز، ممثلاً وزير الشباب والرياضة محمد فنيش، عضو اتحاد كرة القدم ورئيس لجنة الفوتسال سيمون الدويهي (قبل ساعتين على استقالته)، رئيس نادي "بنك بيروت" حكمت البقاعي وأعضاء اللجنة الإدارية، المحاضر الأولمبي الدولي جهاد سلامة، رؤساء ومسؤولو أندية، ممثلو الشركات الراعية، عائلة الفوتسال، وما يقارب ألفين وخمسمئة متفرج وحشد كبير من رجال الصحافة والإعلام من وسائل إعلام محلية وعربية ودولية. ودخل لاعبو الفريقين على وقع الموسيقى ورفع الجمهور اللبناني الأعلام اللبنانية والبرازيلية وناديي آي سي ميلان ومانشستر يونايتد، حيث عرَّف الإعلامي جاد دعيبس باللاعبين. وألقى المدير العام لـ "سبور ايفازيون" بسام الترك، كلمة تحدث فيها عن المباراة التي كانت حلماً وأصبحت واقعاً، شاكراً مَن أسهم في إنجاح هذا الحدث الدولي الكبير. بدوره تحدث مدير "البيال" ربيع جويدي عن استضافة مباراة دولية والملعب المستحدث بسرعة قياسية.
بالعودة إلى اللقاء، شهد الشوط الأول مسلسلاً من التمريرات القصيرة، وافتتح بنك بيروت التسجيل عبر باراتي، قبل أن يسجل النجم الإيراني شمساي هدف التعادل من تسديدة مرت بين قدمَي الحارس، ومن ثم نجح بنك بيروت بتسجيل هدف التقدم من طريق علي سيسي، قبل أن يعدِّل نجوم العالم النتيجة من طريق سيان غارنييه بعد كرة استعراضية من فالكاو، ومن ثم جاء الهدف الثالث بعد تمريرة أخرى من أسطورة الكرة البرازيلية فالكاو، حيث استطاع نبيل اكعزون ترجمتها بهدف استعراضي في مرمى بنك بيروت. وواصل فالكاو إظهار فنياته في الاستعراض، فمرر كرة بطريقته المهارية ليسجلها شمساي لينتهي الشوط الأول بأربعة أهداف للنجوم مقابل هدفين لبنك بيروت.
وفي خلال فترة الاستراحة، قدّم البقاعي والدويهي درعين تذكاريين إلى قائد فريق بنك بيروت جان كوتاني، وإلى ربيع جويدي (بصفته لاعب فوتسال). كذلك قدمت الفرنسية ميلودي دونشي عرضاً مشوِّقاً.
وفي الشوط الثاني، استطاع النجم الإيطالي مالديني تسجيل هدف بعد ركنية من شمساي، ثم تابع الإيراني تألقه من خلال تمريرة سجلها غيغز، ليتمكن بنك بيروت من تسجيل هدفين متتاليين من طريق فادي جريج وستيف كوكزيان لتبقى النتيجة لمصلحة النجوم. ونجح البرازيلي فالكاو بتسجيل هدفه الأول في المباراة من خارج المنطقة. ثم استطاع بنك بيروت تسجيل هدفين عبر محمد حمود وكريم أبو زيد، ولكن سرعان ما أهدى أكعزون تمريرة متقنة لشمساي، ليسجل هدفاً جميلاً قبل أن يضيف فالكاو هدفه الثاني في المباراة. ومن ثم سجل شمساي الهدف العاشر لفريقه، قبل أن يضيف مصطفى سرحان الهدف السابع لفريق بنك بيروت، واختتم المباراة البرازيلي فالكاو بالهدف الشخصي الثالث له لتنتهي المباراة بفوز نجوم العالم على بنك بيروت 11 - 7.
مثّل نجوم العالم: البرازيلي فالكاو والويلزي راين غيغز والإيطالي باولو مالديني والإيراني فاهيد شمساي والهولندي نبيل أكعزون والفرنسي سيان غارنييه وحارس المرمى الصربي زوران راكيسيفيتش بقيادة المدرب اللبناني حسن حمود.
مثل بيروت: جان كوتاني (قائداً)، حسين حمداني وطارق طبوش وعلي طنيش وأحمد خير الدين وعلي الحمصي ومصطفى سرحان ومحمد حمود وعلي ضاهر وياسر سلمان وكريم أبو زيد ومحمد زريق والصربي دراغان توميتش وستيف كوكزيان وفادي جريج ومهدي قبيسي والإيراني الياس باراتي بقيادة المدرب الصربي ديجان ديدوفيتش.
قاد المباراة الحكمان الدوليان محمد الشامي وخليل بلهوان والحكمان الاتحاديان فادي القارح وبشير بشارة وراقبتها رجا شطح.