خسر الصفاء أمام مضيفه الوحدة السوري 0 - 2 ضمن المجموعة الثانية لمسابقة كأس الاتحاد الآسيوي على ملعب صيدا الذي يعتمده الوحدة أرضاً له. واستحق السوريون الفوز بعد أن كانوا الطرف الأفضل في اللقاء، حيث تقدّموا من طريق محمد فارس في الدقيقة 28، فجاء الهدف ترجمةً للسيطرة السورية وسط أداء متواضع للصفاويين.


أمرٌ انسحب على الشوط الثاني الذي شهد هدفاً ثانياً في الدقيقة 65 من طريق رجا رافع، رغم المحاولات الصفاوية لتسجيل هدفٍ على الأقل.
وتقام الجولة الثالثة الثلاثاء المقبل، حيث يلتقي الوحدة مع القوة الجوية العراقي على ملعب صيدا، والحدّ مع الصفاء على ملعب البحرين الوطني في المنامة، فيما تقام الجولة الرابعة في الثالث من نيسان المقبل، فيلعب القوة الجوية مع الوحدة على ملعب الوكرة، والصفاء مع الحد.
ويخوض اليوم ممثل لبنان الآخر فريق النجمة، لقاءه الثاني في المسابقة، حين يستضيف فريق صحم العماني على ملعب صيدا عند الساعة 14.30. ويسعى النجمة إلى تعويض خسارته في الجولة الأولى أمام الوحدات الأردني 0 - 1 في عمّان. وﻋﻘﺪ أمس ﺍﻻﺟﺘﻤﺎﻉ ﺍﻟﻔﻨﻲ ﻭﺗﻼﻩ ﺍﻟﻤﺆﺗﻤﺮ ﺍﻟﺼﺤﺎﻓﻲ ﺍﻟﺨﺎﺹ ﺑالمباراة ﻓﻲ ﻓﻨﺪﻕ ﻏﻮﻟﺪﻥ ﺗﻮﻟﻴﺐ بحضور مراقب المباراة السوري محمد سعيد المصري. وتقرر في الاجتماع أن يرتدي النجمة اللباس النبيذي الكامل مقابل اللباس الأزرق للعمانيين.
أما في المؤتمر الصحافي، فتحدث ﻣﺪﺭﺏ ﺍﻟﻨﺠﻤﺔ ﺑﻼﻝ ﻓﻠﻴﻔﻞ، مشيراً إلى أن ﺍﻟﻤﺒﺎﺭﺍﺓ ﻣﻬﻤﺔ ﺟﺪاً، ومؤكداً اعتماد الأسلوب الهجومي بدلاً من الدفاعي لتعويض الخسارة في المباراة الأولى، قائلاً: "ﻓﺮﻳﻘﻨﺎ ﺟﺎﻫﺰ ﻧﻔﺴياً ﻭﺑﺪﻧﻴاً ﻭﻧﻄﻠﺐ ﻣﻦ ﺍﻟﺠﻤﻬﻮﺭ ﻣﻮﺍﻛﺒﺘﻨﺎ ﺑﺄﻋﺪﺍﺩ ﻛﺒﻴﺮﺓ، ﻭﻳﺠﺐ ﻋﻠﻴﻨﺎ ﺗﻌﻮﻳﺾ ﺧﺴﺎﺭﺗﻨﺎ ﻓﻲ ﻣﺒﺎﺭﺍﺓ ﺍﻟﻮﺣﺪﺍﺕ ﺍﻻﺭﺩﻧﻲ، ﺳﻮﻑ ﻧﻬﺎﺟﻢ ﻣﻦ ﺃﺟﻞ الثلاث ﻧﻘﺎﻁ".
من جهته، أشار قائد النجمة ﺑﻼﻝ ﻧﺠﺎﺭﻳﻦ، إلى أن الهدف ﻫﻮ النقاط الثلاث ﻭﺍﻟﺘﺄﻫﻞ إﻟﻰ ﺍﻟﺪﻭﺭ ﺍﻟﺜﺎﻧﻲ، قائلاً: "ﻫﻲ ﻣﺒﺎﺭﺍﺓ ﻣﻔﺼﻠﻴﺔ ﺑﺎﻟﻨﺴﺒﺔ إﻟيﻨﺎ ﻭﻧﺤﻦ ﺟﺎﻫﺰﻭﻥ ﻭﻳﺠﺐ ﻋﻠﻴﻨﺎ ﺍﻟﻔﻮﺯ ﻓﻲ ﺍﻟﻤﺒﺎﺭﺍﺓ أﻧﻬﺎ ﻋﻠﻰ أﺭضنا ﻭﺑﻴﻦ ﺟﻤﻬﻮﺭﻧﺎ".
أما ﻣﺪﺭّﺏ ﺻﺤﻢ ﺯﻭﺭﺍﻥ بوبوفيتش، فقال: "ﺳﻧﻠﻌﺐ أﻣﺎﻡ ﻓﺮﻳﻖ ﻋﺮﻳﻖ ﻓﻲ ﻟﺒﻨﺎﻥ ﻭﺍﻟﻤﻨﻄﻘﺔ. ﻧﺤﻦ ﻧﻌﺮﻑ ﺗﺎﺭﻳﺨﻬﻢ، ﻭﺳﺘﻜﻮﻥ ﻣﺒﺎﺭﺍﺓ ﺻﻌﺒﺔ ﺟﺪﺍً، ﻧﺘﻤﻨﺎﻫﺎ أﻥ ﺗﻜﻮﻥ ﺟﻤﻴﻠﺔ". وهو أمرٌ وافق عليه لاعب الفريق السنغالي عبد الله دينج، مشيراً إلى أنه "ﻳﺠﺐ ﻋﻠﻴﻨﺎ ﺍﻟﻔﻮﺯ أﻭ ﺗﺤﻘﻴﻖ ﻧﺘﻴﺠﺔ إﻳﺠﺎﺑﻴﺔ، أﻗﻠﻬﺎ ﺍﻟﺘﻌﺎﺩﻝ ﻣﻦ أﺟﻞ ﺍﻻﺳﺘﻤﺮﺍﺭ ﻓﻲ ﺍﻟﻤﻨﺎﻓﺴﺔ ﻭﺍﻟﺘﺄﻫﻞ إﻟﻰ ﺍﻟﺪﻭﺭ ﺍﻟﺜﺎﻧﻲ".