فاز النجمة على ضيفه صحم العماني 2 - 1 في الجولة الثانية للمجموعة الثالثة ضمن مسابقة كأس الاتحاد الآسيوي على ملعب صيدا ليعوّض خسارته في الجولة الأولى أمام الوحدات الأردني.

واستحق النجماويون الفوز، مع سيطرتهم على أجواء المباراة بقيادة الغاني نيكولاس كوفي الذي كان نجم اللقاء، وقدّم أفضل مباراة له مع النجمة، حيث اختير أفضل لاعب في المباراة، لكنه لم يستطع حضور المؤتمر الصحافي لاضطراره للذهاب إلى المستشفى لمعالجة جرح في ذقنه، ليحلّ زميله أكرم مغربي بدلاً منه.

وكان مغربي قد افتتح التسجيل للنجمة من ركنية نفذها خالد تكه جي في الدقيقة 45، فيما سجّل كوفي الهدف الثاني بطريقة جميلة في الدقيقة 70. أما هدف العمانيين فجاء في الدقيقة 47.
النجمة ظهر بصورة مغايرة عن المباراة الأولى، فأوفى مدربه بلال فليفل بما وعد به في المؤتمر الصحافي، باعتماد الهجوم بدلاً من الدفاع، فتوالت الفرص على المرمى العماني عبر قوة ضاربة مؤلفة من مغربي وحسن المحمد وتكه جي.
وشهدت المباراة مشاركة حارس مرمى النجمة ربيع الكاخي للمرة الأولى، ورغم تحمله مسؤولية في الهدف الذي سجله العمانيون من طريق محمد الغساني، إلا أنَّ فليفل رأى أنَّ المباراة كانت فرصة لاستعادة الكاخي، نظراً إلى الحاجة لوجود حارسين جاهزين، في ظل الضغط الكبير للمباريات.
وحول أداء كوفي العالي، رأى فليفل أنَّ كل لاعب يمرّ في ظروف معينة، وأمس كان الغاني موفقاً، حيث أعطى الكثير من الجهد والروح للفريق، وخفف الضغط عن مغربي.
أما بالنسبة إلى الأوغندي حسن واسوا وأدائه غير المقنع، فقد أشار فليفل إلى أنَّ اللاعب غير جاهز بدنياً، ورغم ذلك يقدّم ثباتاً كلاعب ارتكاز، لكن مشكلته أنه يفقد الكرة تحت الضغط.
وفي سؤال عن أداء بلال نجارين والإرهاق الذي ظهر عليه، لفت فليفل إلى أنَّ مدافع النجمة مصاب ومريض، وهو لعب متعالياً على ظروفه الصحية لتعويض غياب الصربي بيتر بلانتش المصاب أيضاً.
وتقام الجولة الثالثة الاثنين المقبل، فيلتقي النجمة مع المحرق على ملعب صيدا، والوحدات مع صحم في عمّان.