لا تزال أصداء العودة التاريخية أو "الريمونتادا" التي حققها برشلونة الإسباني بالفوز على باريس سان جيرمان الفرنسي 6-1، الأربعاء الماضي، في ذهاب دور الـ 16 لدوري أبطال أوروبا لكرة القدم متواصلة.

الجديد هو ما صرّح به بطل العالم السابق في الفورمولا 1، البريطاني لويس هاميلتون، سائق مرسيدس الذي أكد أنه سيستلهم من هذا الفوز في الموسم الحالي لبطولة العالم الذي ينطلق أواخر الشهر في أوستراليا.
وكان هاميلتون محظوظاً بمتابعته اللقاء في ملعب "كامب نو" حيث حضر لمؤازرة النجم البرازيلي نيمار الذي تجمعه به صداقة. وقال البريطاني: "هذه أفضل مباراة شاهدتها. أشعر بأنني محظوظ حقاً لأنني كنت هناك. لم أرَ سابقاً مثل تلك الأجواء التي خلقها الجمهور. كانت الطاقة في الملعب منفجرة، وعندما رحلنا كانت المدينة بأسرها سعيدة والناس يطلقون العنان لأبواق سياراتهم".

وأضاف هاميلتون: "كان من الرائع حقاً رؤية هذا النضال، هذا يدعو إلى الاستلهام. اللاعبون لم يتوقفوا ولم يستسلموا. لقد واصلوا الضغط. رحلت وأنا أقول بأنني بحاجة إلى هذه العقلية خلال الموسم الجديد".
على صعيد آخر، تفكر البرتغال بالترشح لاستضافة سباق في الفورمولا 1 خارج بطولة العالم، وهي الفكرة التي طرحها روس براون المدير الرياضي الجديد للفئة الأولى، على أن يكون موعده (السباق) في شهر شباط.
وقال باولو بينيرو مدير حلبة الغارفة: "سباق في الفورمولا 1 سيكون رائعاً ومثيراً للاهتمام لنا وللسياحة، لأن التأثير الاقتصادي والإعلامي هائل، وتحديداً خلال فترة ضعيفة اقتصادياً مثل شهر شباط".