رفض الإيطالي سيرجيو ماركيوني، رئيس فيراري، الأقاويل التي وضعت فريقه مرشحاً أول في بطولة العالم لسباقات سيارات الفورمولا 1 هذا الموسم بعد النتائج اللافتة التي حققها سائقه الفنلندي كيمي رايكونن في تجارب برشلونة التي تسبق انطلاق الموسم. ووضع العديد من المراقبين فيراري في المقدمة، وهذا ما ذهب إليه حتى منافسه مرسيدس بطل العالم للسائقين والصانعين في الموسم الماضي، حيث أعرب رئيس الفريق الألماني توتو وولف وسائقاه البريطاني لويس هاميلتون والفنلندي فالتيري بوتاس عن تفاجئهم بأداء فيراري.


وقال ماركيوني: "لدينا هدفان من التجارب التي أقيمت في برشلونة. أولاً أن نتمكن من منافسة الفريق الذي تفوّق علينا في الموسم الماضي، وهو ريد بُل. وثانياً أن نمتلك سيارة نثق بها. بالنسبة إلي، مرسيدس لا يزال في المقدمة". وأضاف: "هذا الموسم سيكون مثيراً. السيارات تبدو أسرع، والسائقون استحقوا الرواتب التي حصلوا عليها هذا العام. أعتقد أننا سنراهم يذرفون مزيداً من العرق عند خروجهم من السباقات".
وختم ماركيوني بالقول: "لقد مضى 9 سنوات من دون أن نتمكن من تحقيق اللقب، وهذا الموسم قد يكون العاشر. لكن هذا سيصل إلى النهاية. متى؟ لا أعلم. أهدافنا؟ الفوز، هذا واضح. لكن هل سيحدث هذا؟ لا أستطيع الإجابة".
من جهة أخرى، أكد كبير المهندسين في فريق ويليامس، روب سميدلي، أن الفريق سينتظر لمدة ستة أشهر لتقويم أداء سائقه الجديد الكندي لانس سترول البالغ من العمر 18 عاماً. وقال سميدلي لوسائل الإعلام: "امنحوه ستة أشهر حتى يتأقلم مع الأجواء. بعدها يمكن إطلاق الحكم".