اعتبر سائق الفورمولا 1 السابق، الاسكوتلندي ديفيد كولتارد، أنه نظراً إلى التغييرات التقنية الكبيرة في سيارات بطولة العالم لموسم 2017، فإن السائقين سيواجهون تحديات أكبر من ذي قبل في حلبة مدينة باكو.

وسيقود السائقون سيارات جديدة أسرع بكثير من سابقاتها هذه السنة، ويرى كولتارد أن التحديات ستكون أصعب من ذي قبل أمامهم، وذلك بعد زيارته العاصمة الأذرية للاطلاع عن كثب على حلبة مدينة باكو، وهي الحلبة الأحدث على روزنامة البطولة.

وتتحضر حلبة مدينة باكو لاستضافة سباق في بطولة العالم للعام الثاني على التوالي في جائزة أذربيجان الكبرى بين 23 و25 حزيران المقبل.
واستهل كولتارد، الذي شارك في الفورمولا 1 خلال 15 موسماَ متتالياً بين 1994 و2008، زيارته لباكو بجولة حول الشوارع التي تجوبها سيارات الفئة الأولى، حيث عاين بعض معالمها المميزة، التي شكّلت تحدياً كبيراً للسائقين الصيف الماضي.
كما استغل كولتارد مشواره حول الحلبة ليعود بالذاكرة إلى السباق الأول في حلبة الشوارع الأسرع في العالم، ورؤية تفاصيل العمل اليومي على تجهيز المسار، الذي يسير وفق الجدول الزمني المحدد لنهاية الأسبوع المرتقبة في حزيران المقبل.
وقال كولتارد متحدثاً أمام عدد من وسائل الإعلام التي حضرت لمواكبة زيارته: "أنا سعيد جداً بزيارة باكو ورؤية هذا الاندماج الفريد بين التاريخ والحداثة والتنوّع في الثقافات المختلطة بين الشرق والغرب. وأشعر بثقة عارمة بأن سباق الصيف المقبل سيكون حتى أفضل من العام الماضي".
وتابع: "ستشكل المنعطفات المتتالية والضيقة تحدياً أكبر من ذي قبل. لدينا سيارات فورمولا 1 أسرع وأكبر وأعرض، وهذا من شأنه أن يضع عبئاً إضافياً على السائقين والمهندسين لتفادي أي أخطاء، غالباً ما تكون مكلفة".
وأكمل: "هذه حلبة شوارع والخطأ ممنوع فيها كما رأينا العام الماضي مع لويس هاميلتون، لذا أعتقد أننا سنرى مزيداً من الأحداث والإثارة هذه السنة. أنتظر بفارغ الصبر عودة الفورمولا 1 إلى هنا هذا الصيف".