يقف منتخب الأرجنتين بين حجري رحى، الصراع الصعب في تصفيات أميركا الجنوبية من جهة، والتهديدات التي تطاول كرته هناك ضمن مشاكل اتحاد الكرة من جهة أخرى.


قد يكون الأسطورة الأرجنتيني دييغو أرماندو مارادونا هو الأكثر صراحةً بين الجميع هناك، وهو الذي لطالما هاجم الاتحاد السابق، قبل أن تكبر المشكلة الحالية وتصل الى إنذارات من قبل الاتحاد الدولي "الفيفا". رأى مارادونا أن كرة القدم في بلاده باتت محطمة، مبدياً أسفه للوضع الذي تمر به من صعوبات اقتصادية وأزمات، وداعياً اللاعبين الى تولي زمام المبادرة. "أصبحت محطمة، لقد دفنها رئيس الاتحاد السابق خوليو غروندونا". الأخير سيطر على إدارة اللعبة طوال 35 عاماً، وتوفي في 2014. لكن كرة القدم الأرجنتينية تكافح منذ أشهر بسبب أزمة كبيرة لم تنته بسبب هذا الرجل. يريد الفيفا فحص قائمة المرشحين لخلافته قبل موعد الانتخابات التي تقام نهاية الشهر الحالي. رفض الاتحاد الأرجنتيني، ووافق على تعديل مادة فى لائحته الجديدة تقضي بإسناد مهمة فحص قائمة المرشحين إلى كلية الحقوق فى بوينوس أيرس دون اتحاد أميركا الجنوبية.


مواجهة الأرجنتين
وتشيلي أشبه بمباراة نهائية للمنتخبين



هذه الخطوة جعلت "الفيفا" يحذر الأرجنتينيين بإيقاف اتحادهم، ليتم توجيه الاتهام لهم قبل مواجهتين مهمتين ضد تشيلي وبوليفيا. لكن رئيس الفيفا السويسري جياني إنفانتينو حاول تخفيف العبء قليلاً قبل المواجهتين المصيريتين، قائلاً إن الأرجنتين تقترب من حل النزاع. النزاع ليس داخل أروقة الفيفا والاتحاد الأرجنتيني فحسب، بل داخل أرض الملعب أيضاً، حيث تسعى الأرجنتين في استضافتها لتشيلي، للتقدم من المركز الخامس فى تصفيات أميركا الجنوبية الى المركز الرابع، حيث يتأهل أصحاب المراكز الأربعة الأولى منها إلى النهائيات مباشرة، أما الخامس فيلعب جولة فاصلة ضد بطل أوقيانوسيا.
المباراة ستكون بمثابة مباراة نهائية للاثنين، فتشيلي تحتل المركز الرابع في التصفيات بفارق نقطة واحدة عن الأرجنتين. يبدو أن لاعبي الأرجنتين يستعدون نفسياً بشكل ممتاز، وأولى الخطوات كانت قبل يوم من التغلب على كولومبيا 3-0، وهي التي أعلن عنها نجم برشلونة ليونيل ميسي: "التزام بمقاطعة وسائل الإعلام"، على اختلاف أنواعها. ولا تزال مستمرة، إذ رفض أي من اللاعبين الذين وصلوا الى بلادهم استعداداً للمباراة ضد تشيلي التصريح أو الإجابة عن أي سؤال.
أمل المدرب إدغاردو باوزا كبير، ليس بالتأهل وحسب، بل بالتتويج أيضاً بلقب مونديال روسيا 2018. قال في تصريحات صحافية: "أتخيل نفسي بطلاً لكأس العالم المقبل، لا أعرف ما سيحدث. لكن دوماً في مخيلتي ميسي حاملاً الكأس في المباراة النهائية، أتصور أن نواجه ألمانيا ربما أو فريقاً أوروبياً آخر".
قد يصعب تحقيق الحلم، وخصوصاً أن الأمل الكبير يحمل النتائج الإيجابية، لكن هذا الأمل يصطدم بغيابات بعض اللاعبين عن المباراة الفاصلة أمام تشيلي. من هؤلاء بابلو زاباليتا بسبب معاناته من إصابة في الساق اليسرى، وباولو ديبالا الذي لن يلعب أياً من المباراتين المقبلتين لمعاناته من مشكلة عضلية في المباراة التي فاز بها يوفنتوس على سمبدوريا في الدوري الإيطالي.
غيابات لدى الأرجنتين تلاقيها غيابات مهمة عند تشيلي. أقام المنتخب التشيلياني تدريباته الأخيرة وسط شكوك حول لحاق نجميه: أليكسيس سانشيز وغاري ميديل، بالمباراة.
كما سيغيب أرتورو فيدال عن مواجهة الأرجنتين؛ بسبب الإيقاف. الغيابات على صعيد الهجوم في تشيلي، ما يسهل مهمة الدفاع لدى الأرجنتينيين. أما الأمل فسيكون عند ميسي، وهو المراد منه والمنتظر لحمل منتخب بلاده الى حيث حمله مارادونا سابقاً.




برنامج تصفيات أميركا الجنوبية لمونديال 2018

- الخميس:
كولومبيا - بوليفيا (22,30)

- الجمعة:
الباراغواي - الاكوادور (01,00 فجراً)
الأوروغواي - البرازيل (01,00)
الأرجنتين - تشيلي (01,30)
فنزويلا - البيرو (01,30)

مباريات دولية ودية

ألمانيا – إنكلترا 1-0
لوكاس بودولسكي (69).
اسكوتلندا – كندا 1-1
ستيفن نايسميث (35) لاسكوتلندا، وفرازير إيرد (11) لكندا.

تشيكيا – ليتوانيا 3-0
توماس هورافا (48 من ركلة جزاء) وجاكوب جانكتو (64) وميشال كرمينتشيك (79).

اليمن – فلسطين 0-1
قبرص – كازاخستان 3-1
الفيليبين – ماليزيا 0-0
كمبوديا - الهند 2-3