واصل منتخب لبنان لكرة القدم استعداده للمباراة التي ستجمعه مع منتخب هونغ كونغ في بيروت يوم الثلاثاء عند الساعة 18.00 على ملعب المدينة الرياضية في افتتاح تصفيات كأس آسيا النهائية لكرة القدم.


وأقيمت أمس صباحاً جلسة تحليل فيديو بعض المباريات الودية التي خاضها المنتخب، حيث قدّم المدير الفني المونتينيغري ميودراغ رادولوفيتش شرحاً تكتيكياً في ما يتعلق بتحركات اللاعبين ونقاط القوة والضعف في هذه المباريات. وكان من المفترض أن يقام تمرينان أمس صباحاً وعصراً، لكن رادولوفيتش استعاض عن التمرين الصباحي بـ "Video Session"، في حين تدرب اللاعبون عصراً على ملعب بيروت البلدي.
وتبدو الأجواء جيدة في صفوف المنتخب، مع إصرار اللاعبين على تحقيق نتيجة جيدة وتشجيع الجمهور على الحضور. وسيخوض اللاعبون تمريناً واحداً اليوم صباحاً عند الساعة التاسعة والنصف وسيكون مفتوحاً أمام الإعلام، على أن يأخذ اللاعبون فترة راحة بقية اليوم. ومن المفترض أن يلتحق غداً قائد المنتخب حسن معتوق بالتمارين، حيث ستكتمل الصفوف.
في هذه الأثناء، شارفت الأعمال بأرضية ملعب المدينة الرياضية على الانتهاء والتي تبدو بصورة جيدة مع إنجاز ما يقارب التسعين في المئة من الأعمال المطلوبة، كما أفاد رئيس مجلس إدارة المدينة الرياضية رياض الشيخة والذي شكر وزير الشباب والرياضة محمد فنيش على جهوده. وتم إنجاز الإصلاحات في المرافق الصحية وغرف الملابس، بانتظار الانتهاء من عملية حدل الحشيش اليوم.
وسيحتضن الملعب مباراة المنتخب في 28 الجاري، على أن يقفل لحين إقامة مباراة قدامى فريقي برشلونة وريال مدريد الشهر المقبل، حيث اعتذرت إدارة المدينة الرياضية عن عدم استقبال مباراة النجمة والوحدات الأردني ضمن مسابقة كأس الاتحاد الآسيوي. وجال أمس وفد من نادي برشلونة الإسباني على مرافق الملعب على مدى ثلاث ساعات، وأبدوا رضاهم عن بعضها كقاعة كبار الشخصيات والمركز الإعلامي وغرفة الصحافة والغرفة الطبية مع ملاحظات حول مستوى الحشيش على أرضية الملعب، وهو ما ستتم معالجته مع إكمال التحسينات لغرف الملابس.
ولا شك أن إقامة المباراة على أرضية جيدة يساعد لاعبي المنتخب اللبناني على تقديم أداء جيد، وهو أمر بدا واضحاً سابقاً مع الفرق المحلية التي كانت تؤدي أفضل في المباريات الخارجية مما تقدمه على أرضها.