قدّم مكتب مجلس الاتحاد الدولي لكرة القدم توصية بتخصيص مقاعد الاتحادات القارية في نهائيات كأس العالم 2026 بحيث ستمنح أفريقيا 9 مقاعد مباشرة وآسيا 8 مقاعد مباشرة.


وأشار "الفيفا" في بيان رسمي إلى أن أوروبا ستحصل على 16 مقعداً مباشراً، أفريقيا 9 مقاعد، آسيا 8 مقاعد، أميركا الجنوبية 6 مقاعد، كونكاكاف (أميركا الشمالية والوسطى والكاريبي) 6 مقاعد، وأوقيانيا مقعد واحد.
وأضاف: "ستُقدَّم هذه التوصية ليصدّق عليها مجلس فيفا، الذي سيعقد اجتماعه المقبل في 9 أيار في المنامة، البحرين، قبل يومين من جمعية فيفا العمومية الـ67".

خطاب من ميسي لـ «الفيفا»

لا يزال قرار الاتحاد الدولي لكرة القدم بإيقاف النجم الأرجنتيني ليونيل ميسي 4 مباريات بسبب اتهامه بشتم الحكم المساعد في مباراة منتخب بلاده أمام تشيلي في تصفيات أميركا الجنوبية لمونديال 2018 في روسيا الحدث الأبرز الذي يحظى بالاهتمام.
ولم يقف "صاحب القضية" ميسي من جهته مكتوف اليدين إزاء ما حصل، حيث دافع عن نفسه من خلال خطاب موجه إلى اللجنة التأديبية التابعة للـ "فيفا" قال فيه إنه أطلق الشتائم "في الهواء" وإنها لم تكن موجهة إلى الحكم المساعد.
وأوضح في الخطاب: "موقفي مدعوم بإرثي الخاص بسلوكي، والذي لم تشبه شائبة طوال مسيرتي التي لم أتعرض فيها عملياً لأي طرد طوال الوقت الذي مارست فيه كرة القدم كلاعب محترف، سواء في فريقي أو منتخب بلادي. وفي أي حال، لم يسبق لي مطلقاً توجيه مثل تلك الإهانات المذكورة في هذا التحقيق".
وقال ميسي إنه قام بالتحاور مع أحد الحكام المساعدين "بنحو ودي"، دون أن تتضمن تلك المحادثة "أي نوع من الإهانة أو السباب للحكم".
وأشار في مذكرته: "وما يؤكد هذا الموقف أنَّ الحكم المساعد لم يطلب في أي وقت الحديث مع حكم الساحة ولا حتى للفت انتباهه حول سلوكي".
وأضاف: "مقاطع الفيديو المصاحبة، التي جرى تقطيعها، لا يمكن التحقق من صحتها، ولا تظهر في أي وقت وجود إهانة من ناحيتي للحكم المساعد رقم 1، ولا أي سلوك يعاقب عليه في اللوائح التأديبية للفيفا".
وأكمل: "مرة أخرى أؤكد أن كلماتي لم تكن موجهة مطلقاً إلى شخص الحكم المساعد رقم 1، بل أطلقتها في الهواء، ولهذا فأنا أعتذر عن هذا".