تأتي المباراة بين مانشستر سيتي وأرسنال في صراع لا يخصّ اللقب الذي بات بنسبة 90% في جعبة تشلسي؛ بل إنه صراع ينحصر في المراكز الأربعة الأولى المؤهلة إلى دوري أبطال أوروبا.


هذا ما بات عليه فريقا الـ "سيتيزنس" و"المدفعجية" بقيادة المدربين، الإسباني جوسيب غوارديولا، والفرنسي أرسين فينغر توالياً.
طبعاً، لا شك في أنهما سيسعيان إلى الفوز، والمهمة الأصعب ستكون على عاتق "البروفيسور" الفرنسي الذي لم ينجح في تحقيق أي فوز على كبار إنكلترا، وذلك منذ تغلبه على تشلسي 3-0 في أيلول الماضي.
الأكيد أنّ على فينغر السعي إلى تحقيق نتيجة إيجابية هذا الموسم، إذا ما أراد ضمان بقائه ودعمه من قبل إدارة النادي ضد إرادة الجماهير، وخصوصاً أن أرسنال لم يتراجع إلى هذا المستوى وإلى المركز السادس منذ 20 عاماً بقيادة مدربه. وهذه المباراة ستكون فرصة مواتية، خصوصاً أن مستوى سيتي متذبذب، بدليل تفوقه على الفرق الصغيرة فقط وانهياره فجأة أمام الخصوم الأصعب.
مطلب الفوز للاثنين معاً، وهما قد يعتمدان على لاعبَين اثنين تحديداً، الألمانيان مسعود أوزيل من أرسنال وليروي سانيه من سيتي.


تفوّق سانيه على أوزيل
بقيمة انتقاله إلى إنكلترا


لا شك في أنّ أوزيل استعاد حضوره مع منتخب بلاده بعد أن غاب عن آخر 4 مباريات من أصل تسع في الدوري. النجم الألماني استعاد بعضاً من مستواه، لكن ذلك لا يكفي، إذ إنَّ ما يخيف جماهير أرسنال هو عدم ثبات اللاعب على مستوى محدد. المطلوب منه أن يعود إلى ما كان عليه أيام لعبه مع ريال مدريد الإسباني، خصوصاً في هذه المباراة "الحاسمة" في الدوري له ولفريقه. في المباراة الأخيرة بين سيتي وأرسنال، برزت المواجهة بين الألمانيين سانيه وأوزيل. يومها فاز الأول، والمنافسة ستتجدد مرة أخرى، ولكن لا تبدو الغلبة ظاهرة للاعبٍ دون آخر.
ظهر سانيه بقوة، متغلباً على زميله في المواجهة المباشرة. يمتاز أوزيل بتمريرات خيالية تحدثها نظرات ثاقبة داخل الملعب، وهو يضع فنياته ومراوغاته الرائعة في المكان المناسب الذي يخدمه ويخدم فريقه. لاعب شامل من التمرير إلى المراوغة إلى التسديد، لكن سانيه ليس سهلاً على الإطلاق، فهو لقي الرواج كله الذي لقيه أوزيل حين برزت موهبته عند انتقاله إلى ريال مدريد من فيردر بريمن.
بات سانيه نجم شالكه السابق هو النجم الألماني المنتظر منه جذب الأضواء. لاعب يستخدم كلتا قدميه، ويعتمد على سرعته الكبيرة في الجري وسرعة بديهته في رؤية الملعب والتمرير لزملائه. لا يبدو سهلاً هدف سانيه: الجمع بين قوة البرتغالي كريستيانو رونالدو ومهارة الأرجنتيني ليونيل ميسي، لكنه لا شك في أنه يمتلك بعض الميزات من الاثنين معاً.
تفوق سانيه على أوزيل سابقاً، وكانت تلك المرة الثانية التي يتفوق فيها اللاعب الشاب على زميله في "المانشافت"، إذ إن المرة الأولى كانت حين كانت صفقة سانيه هي الأعلى في تاريخ اللاعبين الألمان، إذ جاء إلى سيتي مقابل 50 مليون يورو، بينما انتقل أوزيل إلى أرسنال مقابل 44 مليون يورو. وهذه المرة غير معلوم من سيثبت علو كعبه، لكن التفوق لأيٍّ منهما، سيمنح الفريق الفائز فرصة اللحاق بدوري أبطال أوروبا.
الواضح أن أوزيل يعلم جيداً أن الأنظار ستكون غداً مصوّبة عليه أكثر من غيره، ليس فقط لأنه مطالب من جماهير أرسنال لتقديم أداء مميز وقيادة الفريق لتحقيق الفوز، بل لأنه يدرك أيضاً أن ما يصنعه سانيه رغم صغره سنه في الملاعب الإنكليزية حالياً يشكل تهديداً على نجوميته في "البريميير ليغ" كممثل لألمانيا. غداً فرصته المثالية لإعادة الأمور إلى نصابها.




برنامج البطولات الأوروبية الوطنية

إنكلترا (المرحلة 30)

- السبت:
ليفربول × إفرتون (14.30)
بيرنلي × توتنهام (17.00)
تشلسي × كريستال بالاس (17.00)
هال سيتي × وست هام (17.00)
ليستر سيتي × ستوك سيتي (17.00)
مانشستر يونايتد × وست بروميتش (17.00)
واتفورد × سندرلاند (17.00)
ساوثمبتون × بورنموث (19.30)
- الأحد:
سوانسي × ميدلسبره (15.30)
أرسنال × مانشستر سيتي (18.00)

إيطاليا (المرحلة 30)

- السبت:
ساسوولو × لاتسيو (19.00)
روما - إمبولي (21.45)
- الأحد:
تورينو × أودينيزي (13.30)
كييفو × كروتوني (16.00)
فيورنتينا × بولونيا (16.00)
جنوى × أتالانتا (16.00)
باليرمو × كالياري (16.00)
بيسكارا × ميلان (16.00)
نابولي × يوفنتوس (21.45)
- الاثنين:
إنتر ميلانو × سمبدوريا (21.45)

كأس الرابطة الفرنسية (النهائي)

- السبت:
موناكو - باريس سان جيرمان (22.00)