ستبقى الدقيقة الـ 90 من مباراة النجمة والنبي شيت ضمن الأسبوع العشرين من الدوري اللبناني لكرة القدم محفورة في ذاكرة كثيرين من متابعي الكرة اللبنانية.


هي دقيقة جاءت صادمة للبعض و"مضحكة" للبعض اللآخر حين احتسب الحكم السوري حنا حطاب ركلة جزاء للنبي شيت المتأخر 0 - 1، ليتقدّم مهاجم النبي شيت علي بزي ويسددها على طريقة "بانينكا"، لكن بفارق "بسيط"، أنَّ الكرة لم تدخل الشباك، وطارت فوق عارضة حارس النجمة محمد عبد المولى ليفوز النجمة 1 - 0، بهدف سجّله أكرم مغربي في الدقيقة 50 على ملعب المدينة الرياضية في ختام الأسبوع العشرين. وبغض النظر عن مدى صحة ركلة الجزاء، إلا أنَّ ما قام به بزي صدم العهداويين الذين كل ما كانوا يحتاجون إليه أن يسجّل بزي ويضمنوا اللقب. لكن بزي أخطأ المرمى وفاز النجمة الذي رفض أن يسلّم لقب الدوري اللبناني لفريق العهد، وأبقى على أمل ضئيل بإحراز اللقب، فكان لسان حال النجماويين بعد نهاية اللقاء "شكراً علي بزي". فوز أعاد النجمة وصيفاً بفارق خمس نقاط خلف العهد الذي فاز بدوره السبت على الصفاء 2 - 0 على ملعب برج حمود، ليتراجع السلام إلى المركز الثالث بعد وصافة مؤقتة بفوزه على الأنصار.
صورة أعلى الترتيب تمهّد لموقعة نارية بين العهد والنجمة في الأسبوع الـ 21 في مباراة مبكرة ستقام الخميس فَسحاً في المجال أمام النجمة لاستقبال الوحدات الأردني يوم الاثنين في كأس الاتحاد الآسيوي.


مهاجم النبي
شيت علي بزي
«يصدم» العهداويين ويُفرح النجمة


النجمة حقق المطلوب أمس وفاز على النبي شيت بهدف أكرم مغربي في الدقيقة الـ 50 بلقاء نجح فيه النجماويون في تخطي الغيابات من الحارس أحمد التكتوك إلى المهاجم حسن المحمد بسبب الإصابة، واعتكاف بلال نجارين، فكان البدلاء حاضرين، كالحارس محمد عبد المولى الذي أبقى على حظوظ فريقه باللقب بعد تصديه لكرة المباراة في الدقيقة 89 حين سدد مهاجم النبي شيت إبراهيم بحسون وارتدّت من صدر عبد المولى. أضف إليه المدافع حسين شرف الدين، إلى نادر مطر نجم فريقه على الجهة اليمنى والمهاجم يوسف الحاج في الشوط الثاني.
النبي شيت، من جهته، افتقر إلى الحافز، فجاءت المباراة من طرف واحد، فلم يكن البقاعيون مقاتلين، فغابت خطورتهم وفشل لاعبوهم في تقديم خدمة للعهداويين الذين انتظروا تعادلاً على الأقل يمنحهم لقب الدوري قبل أسبوعين على النهاية. لكن تبقى كرة المباراة الأخيرة وإهدار بزي لركلة الجزاء المحطة الأهم في اللقاء، وقد تكون في الدوري هذا الموسم.
حال النبي شيت تشابهت مع واقع الصفاويين الذين خسروا من العهد 0 - 2 يوم السبت في لقاء حاول فيه الصفاويون عدم الخسارة، لكن غياب الحافز، إضافة إلى إصابة عدد من اللاعبين، وعلى رأسهم الحارس مهدي خليل وأحمد جلول سمح للعهد بأن يفوز. فالمتصدر كان مصمماً على إحراز النقاط، فحسم الأمور في الشوط الأول، وتقدم عبر السنغالي إبنو با بكرة ساقطة من فوق حارس الصفاء المتقدم إبراهيم الموسى إثر تمريرة أمامية من أحمد زريق. وأضاف محمد قدوح الهدف الثاني في الدقيقة الـ 37 بتسديدة رائعة بعد تمريرة أمامية من هيثم فاعور أفضل لاعبي فريقه.
في الوقت عينه، كان الصراع على بطاقة النجاة من الهبوط يشتعل بعد فوز طرابلس على ضيفه الراسينغ 2 - 0 بهدفين لنجم الفريق أبو بكر المل في الدقيقتين 21 و93 ليمنح فريقه جرعة أمل كبيرة بالبقاء في الدرجة الأولى.
ولعل ما رفع حظوظ طرابلس هو السقوط المفاجئ لشباب الساحل أمام التضامن صور 0 - 1 على ملعب العهد. وأكثر ما هو مفاجئ العرض المتواضع للساحليين في وقت يحتاج فيه الفريق إلى كل نقطة لكي لا يسقط إلى الدرجة الثانية، حيث تساوى الساحل وطرابلس بالنقاط (22 نقطة) مع أفضلية المواجهات للأول.
من جهته استحق التضامن الفوز، وقد سجّل له الفلسطيني وسيم عبد الهادي الهدف في الدقيقة 61 من ركنية أحمد حسن "تياغو".
في بحمدون، كان الإخاء الأهلي عاليه يحقق فوزاً عريضاً على الاجتماعي 4 - 1، حيث سجّل للإخاء أحمد حجازي في الدقيقتين 34 و50، والبرتغالي إيليو (63) واليكس خزاقة (69) وللاجتماعي الغاني كوفي بواكيه (60).