لا يعيش الحارس الإيطالي سالفاتوري سيريغو أياماً سعيدة، إذ بعد أن فقد مقعده الأساسي في باريس سان جيرمان الفرنسي لمصلحة الألماني كيفن تراب، وقام نادي العاصمة بإعارته إلى إشبيلية الإسباني في الصيف حيث بقي احتياطياً ثم إلى أوساسونا في الشتاء حيث يتلقى الكثير من الأهداف، فإنه بات يبحث عن تجربة جديدة.


هذه التجربة قد تكون في ألمانيا، وتحديداً مع كبيرها بايرن ميونيخ. فقد ذكرت مجلة "كيكر" أن البافاري يرغب في ضمّ سيريغو في الصيف. لكن بطبيعة الحال فإن قدوم الحارس الإيطالي إلى ملعب "أليانز أرينا" لن يكون لمنافسة الألماني مانويل نوير الأفضل في العالم حالياً، برأي أكثر النقاد، بل ليكون احتياطياً له بدلاً من سفين أولريخ الذي سيعود إلى شتوتغارت.
وفي حال قدومه، فإن الفرصة ستتاح للحارس البالغ 30 عاماً لحماية عرين البافاري في مسابقة الكأس المحلية أو عند إصابة نوير.
يذكر أن سيريغو ليس الحارس الوحيد الذي رُبط بالانتقال إلى بايرن، بل تردد في الأيام الأخيرة اسم المحلي رينيه أدلر.
من جهة أخرى، أعلن فالنسيا ضم المهاجم الإيطالي سيموني زازا بشكل دائم قادماً من يوفنتوس، بعد يوم من تسجيل اللاعب ثنائية في الفوز على غرناطة 3-1 في الدوري الإسباني، ليرفع رصيده إلى أربعة أهداف منذ التحاقه بالفريق في كانون الثاني الماضي.
وقال فالنسيا في بيان: "سيصبح سيموني زازا لاعباً دائماً في فالنسيا اعتباراً من الأول من تموز، وسيستمر التعاقد حتى حزيران 2021 طبقاً للاتفاق مع يوفنتوس".
وعلى صعيد المدربين، تعاقد غرناطة الإسباني مع قائد أرسنال والمنتخب الإنكليزي السابق طوني أدامس للإشراف عليه حتى نهاية الموسم خلفاً للوكاس الكاراس الذي أقيل من منصبه.
وكان أدامس (50 عاماً) الذي لعب طيلة مسيرته الكروية مع أرسنال (1983 حتى 2002) يشغل منصباً استشارياً في غرناطة كجزء من دوره في مجموعة "دي دي أم سي" الصينية في إدارة كرة القدم والمرتبطة بمالك النادي الصيني جيانغ ليجانغ.
وجاءت الاستعانة بأدامس على أمل إنقاذ الفريق من الهبوط إلى الدرجة الثانية، كونه يحتل حالياً المركز التاسع عشر قبل الأخير بفارق 7 نقاط عن منطقة الأمان، وذلك قبل سبع مراحل على ختام الموسم.
وفي إيطاليا، استغنى جنوى عن خدمات المدرب أندريا ماندورليني بعد ست مباريات فقط على توليه المهمة، وأعاد مدربه السابق الكرواتي ايفان يوريتش الذي كان قد أقاله في شباط الماضي.