ضرب الإرهاب مرة أخرى في أوروبا، وهذه المرة استهدف كرة القدم من بوابة بوروسيا دورتموند، حيث انفجرت ثلاث عبوات ناسفة قرب حافلة دورتموند الالماني، ما أدى الى تعرّضها لأضرار ووقوع جريح، قبيل مباراة فريقهم مع موناكو الفرنسي، ضمن منافسات ذهاب الدور ربع النهائي في دوري أبطال أوروبا.


بدوره، قال المتحدث باسم الشرطة، غونار فورتمان، إن الانفجار حصل عندما تحركت الحافلة من الفندق الى الملعب الذي يبعد حوالى 12 كلم، مشيراً الى أن نوافذ الحافلة تحطمت وأصيب شخص في داخلها.
ظلت الجماهير موجودة في الملعب الى أن أذيع خبر تأجيل المباراة على مكبّر الصوت، وطُلب منهم البقاء في أماكنهم نحو نصف ساعة قبل الخروج.
بدوره، أكد النادي في حسابه الرسمي على موقع "تويتر" أن الانفجارات أدت الى إصابة مدافعه الاسباني مارك بارترا (26 عاماً) بجروح طفيفة في ذراعه، نقل على اثرها الى المستشفى.
كذلك أعلن تأجيل المباراة الى الليلة الساعة 19.45 بتوقيت بيروت.
وكانت ألمانيا تشهد حالة استنفار أمني منذ كانون الأول الماضي، عندما قام سائق شاحنة بدهس تجمع من الأشخاص في سوق لعيد الميلاد، ما أدى الى مقتل 12 شخصاً، وتبنّاه تنظيم الدولة الاسلامية.
على صعيد آخر، قامت جماهير موناكو بلفتة رائعة بعد الانفجار، حيث هتفت "دورتموند"، دعماً للأخير. وبعدها وحَّد الجمهوران معاً الهتاف دعماً لبارترا، إثر علمهم بإصابته. في المقابل، لاقت جماهير دورتموند جماهير موناكو بالإحسان نفسه، حيث عرضوا عليهم المبيت في منازلهم الى حين موعد المباراة المؤجلة.