حسم نائب رئيس النادي الرياضي تمام جارودي، مسألة استقالته من عضوية الاتحاد اللبناني لكرة السلة، وأكّد لـ«الأخبار» أن خروجه من الاتحاد نهائي ولا عودة عن قراره على الإطلاق، «فهذا الأمر فيه مصلحة لي ولناديَّ وللاتحاد. وأنا أستطيع أن أخدم اللعبة أفضل وأنا خارج الاتحاد، نظراً إلى فقدان الكيميائية مع بعض الأعضاء، وأشدد على كلمة «بعض». فهناك أشخاص لا يريدون وضع الانتخابات خلف ظهرهم، وأنا أفسحت المجال للمعنيين لمعالجة الأمور، لكنهم لم يتحركوا رغم أن معظمهم غير راضٍ عن طريقة تعاطي هؤلاء».


ويرفض جارودي تسمية هؤلاء الأشخاص، مشيراً إلى أنَّ أسباب الاستقالة تتعلق بممارسات طاولته شخصياً وطاولت كرامته وكرامة ناديه الرياضي «وهي ليست حديثة، بل تعود شهراً إلى الوراء، لكن التزم الصمت فَسحاً في المجال أمام حل الأمور».
رئيس الاتحاد بيار كاخيا، يؤكّد أن الأمور ستحل، وسيعود جارودي إلى الاتحاد «فنحن في لبنان وكل الأمور لها حلولها وطرقها والنادي الرياضي عنصر أساسي في اللعبة، ونحن نريد أن يكون تمام معنا، وأنا أرفض ما حصل معه في جلسة للاتحاد قبل شهر، لكنها ذيول الانتخابات، وهذا يحصل، لكن يجب تخطيها».
وعلمت «الأخبار» أن ما دفع جارودي الى الاستقالة، ما حصل في جلسة للاتحاد أعقبت فوز الرياضي ببطولة غرب آسيا، حيث لم يستقبله الاتحاد في المطار لدى عودته، وانتقاد جارودي لهذا الأمر في الإعلام. في الجلسة المذكورة، هاجم أمين السر شربل رزق، جارودي على خلفية كلامه في الإعلام، وتطور الأمر إلى سجال تدخّل فيه زميلهما ضومط كلّاب، ووجّه كلاماً قاسياً إلى جارودي على خلفية عدم تصويت الأخير للائحة كاخيا في الانتخابات.
وعلى صعيد بطولة آسيا، تعقد اللجنة الإدارية للاتحاد جلسة اليوم عند الساعة 18.00 مخصصة لمناقشة موضوع الاستضافة في ظل عامل الوقت الضاغط وعدم توفير الأموال اللازمة وسط الضائقة المالية التي يمرّ بها الاتحاد. فشركة «نيولوك» التي تملك الحق الحصري لنقل مباريات البطولة لم تسدّد المبلغ المتفق عليه في هذه الفترة، وهو 280 ألف دولار، إذ سددت 130 ألف دولار فقط ستُوزَّع على الأندية، على أن تسدد المبلغ الباقي الأسبوع المقبل. لكن اللافت أن معظم تلك الأندية سيدفع للاتحاد ولن يقبض، نظراً إلى وجود عقوبات مالية وغرامات. فالحكمة، على سبيل المثال، سيدفع 13 مليون ليرة، والشانفيل 5 ملايين، وبيبلوس 6 ملايين ليرة، وهومنتمن 13 مليوناً، والتضامن 8 ملايين. وحدهما هوبس واللويزة سيحصلان على الأموال، حيث سينال هوبس 872 ألف ليرة وميروبا 14 مليون ليرة.
ومن الأمور التي ستناقش في الاجتماع، موضوع تلزيم تنظيم استضافة بطولة آسيا، حيث عاد الكلام على إسناد هذه المهمة إلى شركة وضّاح الصادق وعزة قريطم، رغم تقديم شركات أخرى نظّمت أحداثاً أكبر من الأحداث التي نظمتها شركة الصادق وقريطم لملفات مقنعة أكثر.
كذلك سيُناقَش كتاب بلدية زوق مكايل المرسل من رئيسها إيلي بعينو ورئيس مجمعها الرياضي نهاد نوفل الذي يطالب الاتحاد بنسخة عن العقد الموقع مع الاتحاد الآسيوي لاستضافة البطولة، لكون البلدية باشرت أعمالها وتريد المستند لتقديم الطلب للحصول على أموال من الدولة.
وضمن البطولة المحلية، فاز هومنتمن على مضيفه بيبلوس 73-65، والحكمة على ضيفه اللويزة 88-81 في افتتاح المرحلة الثالثة من إياب الفاينال 8.