تصدرت ذيول التفجيرات الثلاثة التي استهدفت حافلة بوروسيا دورتموند الألماني مساء الثلاثاء خلال توجهها إلى ملعب "سيغنال إيدونا بارك" مكان المباراة أمام موناكو الفرنسي في ذهاب ربع نهائي دوري أبطال أوروبا واجهة الأحداث أمس. واتجهت الأنظار نحو لاعب الفريق الإسباني مارك بارترا الذي تعرض لإصابة في يده، والتحقيقات.


بالنسبة إلى بارترا، فقد أعلن أنه يتعافى بشكل جيد غداة خضوعه لجراحة في معصم اليد اليمنى لإصابته جراء الزجاج المتطاير إثر التفجيرات.
ونشر اللاعب عبر حسابه على "إنستاغرام" صورة له وهو في المستشفى، تظهر فيها ذراعه اليمنى وقد لفّها بجبيرة، بينما رفع إبهامه اليسرى، وقد أرفقها بتعليق جاء فيه: "كما ترون أنا أفضل حالاً بكثير"، وأضاف: "شكراً للجميع على دعمكم ورسائلكم".
أما أمنياً، فقد أوقف المحققون الألمان مشتبهاً فيه "إسلامي"، مؤكدين أن التحقيق يبحث في فرضية "رابط إرهابي".
وأعلنت النيابة العامة أن التحقيق يركّز على "مشتبهين فيهما ينتميان إلى التيار الإسلامي"، مشيرة إلى أنها "تنطلق من مبدأ" أن هجوم الثلاثاء كان له دافع "إرهابي". وأضافت إنه "تم تفتيش منزليهما، وتم توقيف أحدهما".
وكانت وسائل إعلام محلية قد أفادت في وقت سابق بأن الشرطة تحقق في "رابط إسلامي" بعد العثور على رسالة في الموقع تشير إلى اعتداء برلين الذي تبناه تنظيم "داعش" نهاية العام الماضي.
وأشارت وسائل الإعلام إلى أن الرسالة تذكر الاعتداء الذي أوقع 12 قتيلاً دهساً بشاحنة في سوق لعيد الميلاد ببرلين في كانون الأول الماضي.
وذكرت وسائل الإعلام أن الرسالة تطالب أيضاً بسحب طائرات حربية ألمانية من طراز "تورنايدو" تشارك في عمليات التحالف الدولي الذي تقوده واشنطن ضد التنظيم، وإغلاق قاعدة رامشتاين العسكرية الأميركية في ألمانيا.
ولقي الاعتداء إدانة من المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل، وسط تعهد من مسؤولي الناديين بعدم الخضوع "للإرهاب".
وتعليقاً على الاعتداء، قال المتحدث باسم ميركل، شتيفن زايبرت: "على غرار سكان دورتموند وملايين الأشخاص الآخرين، صُدمت المستشارة بنبأ الهجوم المروّع ضد حافلة فريق بوروسيا دورتموند"، مؤكداً أن المحققين "سيبذلون كل ما في وسعهم" لتوقيف المتورطين.
من جهته، أعلن الاتحاد الأوروبي لكرة القدم أن الإجراءات الأمنية ستعزز حول مباريات دوري أبطال أوروبا.
إلى ذلك، أعلنت الشرطة في مدينة كارديف عاصمة ويلز أنها ستقيّد حركة السيارات في بعض أنحاء المدينة لدى استضافتها نهائي دوري أبطال أوروبا.
ولفت قيام جمهور دورتموند الألماني بتقديم إقامات مجانية لجماهير موناكو بعد تأجيل مباراة الفريقين.
ووجد العديد من مشجعي نادي الإمارة الفرنسية الذين خططوا للعودة إلى بلادهم بعد انتهاء المباراة، أنفسهم من دون مأوى بعد الإعلان عن إرجاء المباراة إلى أمس.
لكن مبادرة عفوية من جماهير دورتموند على "تويتر" فتحت الباب أمام كثيرين لتمضية ليلتهم تحت سقف هانئ، بفضل وسم "سرير للجماهير الزائرة".
وقام حساب دورتموند على "تويتر" بالتسويق لهذه المبادرة، متوجهاً إلى "الأعزاء جماهير موناكو"، وأعاد النادي الفرنسي نشر التغريدة.
ونشر عدد من جماهير دورتموند صوراً لهم في منازلهم يستقبلون جماهير موناكو، في بادرة لاقت إشادات واسعة عبر مواقع التواصل الاجتماعي.