لم ينقشع الضباب الذي يلفّ مباراة النجمة وضيفه العهد في الأسبوع الواحد والعشرين من الدوري اللبناني لكرة القدم. فالاجتماع الذي عُقد ليلاً في مكتب وزير الشباب والرياضة محمد فنيش، وضم رئيس الاتحاد هاشم حيدر، ووفدين من النجمة والعهد لم يُثمر، حيث نوقشَت الأزمة القائمة بين الناديين والأجواء المتوترة قبل لقائهما.


رغم ذلك، أشاد نائب رئيس النجمة صلاح عسيران، بالاجتماع على صعيد رؤية الوزير الاستراتيجية ودرايته الكبيرة بالموضوع الرياضي. لكن هذه الأجواء الإيجابية لم تولّد حلاً واضحاً يحسم الجدل القائم حول المباراة.
فالرئيس حيدر أبلغ المجتمعين بأنَّ المدير العام لقوى الأمن الداخلي عماد عثمان، اتصل به طالباً منه عدم إقامة المباراة، نظراً إلى عدم قدرة القوى الأمنية على توفير عديد كافٍ لها، نظراً إلى الوضع الأمني المتوتر وانتشار العناصر حول الكنائس عشية عيد الفصح. وبالتالي لا قدرة للقوى الأمنية على تأمين مباراة متشنجة جماهيرياً.
وبناءً عليه، بقيت المسألة معلقة، حيث لم يصدر قرار جديد بعد أن كان الاتحاد قد حسم أمس الجدل الدائر منذ يوم الاثنين، وحدد ملعب المرداشية مسرحاً للقاء النجمة وضيفه العهد اليوم عند الساعة 16.30. قرار كان قد اتخذه يوم الاثنين، لكنه لم يُعلنه رسمياً حتى ظهر أمس، في خطوة ربما أراد منها توجيه أكثر من رسالة. فهو حاول كثيراً إرضاء النجمة المعترض على ملعب المرداشية، والعهد المعترض على ملعب صور. وسعى إلى إيجاد بديل، لكنه فشل في ذلك، فكان القرار بتثبيت ما قد تقرر ووضع حد للأخذ والرد. فالاتحاد يحاول في الفترة الأخيرة فرض هيبته والتمسك بقراراته بعد شهور من التسويات، فكانت خطوة أمس تحمل رسالة واضحة بأن الاتحاد متمسك بقراره، وإنّ من لا يريد أن يلتزم، ليتحمل المسؤولية. وهي حركة قد لا تكون موجهة ضد النجمة، بل ضد أي طرف يسعى إلى كسر قرارات الاتحاد الذي تشظت صورته كثيرة نتيجة تراجعه عن قرارات عدة.
الاتحاد ارتكز في قراره على قاعدة أنه يحق لكل نادٍ تسمية ملعبين كأرض له قبل انطلاق الموسم، وكان النجمة قد سمّى المدينة الرياضية وصيدا، وبما أنَّ الملعبين غير متوافرين، فحينها يعود القرار إليه لتحديد أرض المباراة مع العهد ويسقط عن النجمة حق تسمية الملعب.
لكن هذا الأمر لا يلقى قبولاً عند النجمة الذي لم يتوجه فريقه إلى زغرتا أمس للمبيت هناك، بعكس فريق العهد الموجود في زغرتا. فالمسألة محسومة للنجمة بأنّ الفريق لن يلعب في المرداشية.
ولم يقتصر تعميم الاتحاد على إعلان جدول مباريات الأسبوع الواحد والعشرين، إذ قررت لجنة الانضباط توجيه إنذار خطي إلى رئيس نادي الأنصار نبيل بدر، بعد دخوله إلى أرض ملعب مباراة فريقه مع السلام زغرتا في الأسبوع الماضي دون أن يحق له ذلك، وأوقفت عضو الإدارة شفيق طاهر مدة سنة. كذلك ضاعفت لجنة الانضباط عقوبة مدرب السلام زغرتا التونسي طارق جرّايه إلى سنتين بعد نزوله إلى أرض ملعب المباراة، وهو موقوف لمدة سنة.