بعد أيام على إبداء مانشستر سيتي الإنكليزي اهتمامه بالموهوب الألماني ليروي سانيه، لاعب شالكه، وما تردد في الصحف الإنكليزية بأن "السيتيزينس" مستعد لدفع مبلغ 55 مليون يورو لضمه، ها هي مجلة "كيكر" الألمانية تفيد بأن برشلونة وريال مدريد الإسبانيين مهتمان بدورهما بالحصول على توقيع اللاعب الشاب.

ووفقاً للصحيفة، فإن مؤهلات سانيه تلفت أنظار مسؤولي الفريقين وأي انتقال له في الشتاء الحالي لن يكون بأقل من مبلغ 50 مليون يورو، علماً بأن شالكه متمسك ببقاء لاعبه في صفوفه.
ألمانياً أيضاً، لمح النجم إيلكاي غوندوغان إلى إمكانية رحيله عن فريقه بوروسيا دورتموند، حيث لا يزال يفاضل بين تمديد عقده الذي ينتهي في 2017 أو الانتقال إلى فريق جديد.
وقال اللاعب الموهوب لصحيفة "بيلد": "لم أتخذ أي قرار بعد، إلا أنه يجب أن أفكر في الأمر لأن مدة مسيرة أي لاعب محدودة". وأضاف: "لكي أكون أميناً فإن كل الخيارات لا تزال قائمة".
وأشار غوندوغان إلى أن عقده المقبل سيكون أطول مدة، مضيفاً: "أعتقد أن الأمور ستسير في هذا الاتجاه، عندما أوقّع فإنه يبدو من الأرجح أن العقد لن يستمر لعام واحد فقط".
وفي إسبانيا، سيشهد هذا الأسبوع اجتماعاً بين مارك بارترا وناديه برشلونة لحسم مصير المدافع، بحسب صحيفة "سبورت".
ويشتكي بارترا من قلة مشاركته في صفوف فريقه، حيث يطمح إلى تمثيل منتخب بلاده في كأس أوروبا 2016، ما قد يدفع "البرسا" الى إعارته لإشبيلية أو إنتر ميلانو الإيطالي.
وفي إيطاليا، أعلن لاتسيو عبر موقعه على شبكة "الإنترنت" أن الحارس فيدريكو ماركيتي مدّد عقده مع الفريق حتى 2018، منهياً التكهنات التي أثيرت بشأن مستقبله.
وكان من المقرر أن ينتهي عقد ماركيتي في نهاية الموسم الحالي، وربطت تقارير إعلامية بينه وبين الانتقال لليفربول الإنكليزي أو يوفنتوس حامل لقب الدوري الإيطالي.
وقال ماركيتي على موقع "تويتر": "جددت عقدي، وهذا يشعرني بالفخر! معاً حتى 2018!".
ويبتعد الحارس البالغ من العمر 32 عاماً، والذي انضم للاتسيو في عام 2011 وساعده على الفوز بكأس إيطاليا 2013، عن تشكيلة الفريق حالياً عقب إصابته في عضلات الفخذ الخلفية أثناء احتفاله بهدف التعادل في لقاء سمبدوريا الذي انتهى بنتيجة 1-1 الشهر الماضي.