سيكون السائق اللبناني أليكس ديميرجيان موجوداً في أقوى سلسلة لسباقات السيارات في فئة «جي تي 3» عندما يخوض غمار بطولة «بلانبان» (Blancpain) الشهيرة بعد تعاقده مع فريق «AF Corse» التابع للمصنع الإيطالي الشهير فيراري.


ديميرجيان الذي سبق أن خاض غمار سباقات هذه الفئة مع فريق ماكلارين عام 2014، رفع من سقف التحدّي باقتحامه سباقات «بلانبان» التي تعدّ الأقوى بسبب وجود أكثر من 12 مصنعاً شهيراً ضمن منافساتها، أي ما يفوق عدد المصنعين الموجودين في الفورمولا 1، ما يضاعف حجم التحديات التي تبرز أيضاً بوجود نخبة من أفضل سائقي العالم ضمن الفئات الثلاث للبطولة، منهم من نشط سابقاً في سباقات الفئة الملكة.
واللافت أن السائق اللبناني الوحيد في هذه البطولة يحمل معه رسالة وطنية على متن السيارة الحمراء التي زيّنها بشعار «لبنان ينادي» (Lebanon is Calling)، وذلك ضمن حملة أطلقها يرمي من خلالها إلى إيصال رسالة واضحة إلى العالم أجمع والمغتربين أيضاً. ويقول ديميرجيان بهذا الشأن: «صحيح أن مشروعي هو في الإطار الرياضي، لكن لبنان دخل عهداً جديداً ويستحق أن نلفت الأنظار إليه من خلال جذب المستثمرين واستعادة ثقتهم ببلدنا. كذلك، فإننا ننادي المغتربين وذوي الأصول اللبنانية لإعادة الارتباط ببلدهم الأم، فنحن نرى أملاً فعلياً بهذه البلاد». وأضاف: «السيارة تحمل العلم اللبناني، ما يدفعنا إلى تقديم أفضل ما لدينا من أجل تحقيق نتائج طيّبة، قد تشجع أيضاً على لفت الأنظار إلى المواهب اللبنانية الموجودة في رياضة السيارات ونقلها من قِبل الفرق الشهيرة، كالفريق الذي نعمل معه، إلى الساحة العالمية».
ويعدّ ديميرجيان أحد أسرع السائقين غير المحترفين في بطولة «بلانبان»، وهو كان قد أجرى اختبارات عدة على سيارة فيراري وفريق «AF Corse» الذي يملكه الشهير أماتو فيراري، مسجّلاً أزمنة لافتة في التجارب التي سبقت انطلاق الموسم الجديد، وتحديداً في نهاية الشهر الماضي على حلبة مونزا الإيطالية التي ستقصّ شريط افتتاح الموسم في نهاية الأسبوع المقبل.
وكما هو معلوم يتناوب ثلاثة سائقين على قيادة السيارة في سباقات «بلانبان» (يتراوح زمن سباقات التحمّل عادةً بين 3 ساعات و6 ساعات، وحتى 24 ساعة)، لذا وبعد اختباره ثلاث سائقات هنّ الدنماركية كريستينا نيلسن، البلجيكية أنجيليك دوتافيرنييه، والبريطانية آبي إيتون، وقع اختيار السائق اللبناني على الأخيرة على أن يكمل الثلاثي السائق الإيطالي دافيدي ريتزو.
وستتنقل البطولة بعد مونزا، بين حلبات سيلفرستون البريطانية، بول ريكار الفرنسية، سبا فرانكورشان البلجيكية، وبرشلونة الإسبانية. ويشارك فيها مصنعون من الحجم الثقيل، أمثال فيراري، أستون مارتن، أودي، بنتلي، بي أم دبليو، شفروليه، جاغوار، لامبورغيني، ماكلارين، مرسيدس، نيسان، وبورشه.