لم تكن مباراة النجمة وضيفه والوحدات الأردني ضمن المجموعة الثالثة لكأس الاتحاد الآسيوي لكرة القدم عادية أمس على ملعب صيدا البلدي. فاللقاء الذي يعتبر معنوياً للنجمة بعد خروجه من المنافسة وحاسماً للوحدات لحسم تأهله الى الدور الثاني، تحوّل الى منافسة مثيرة حملت رسائل محلية وتغييراً في المجموعة.


فالنجمة الذي انتزع تعادلاً مجنوناً 1 – 1 خاض اللقاء أمام مدرجات اتشحت بالسواد. فالجمهور النجماوي الذي لطالماً صبغ المدرجات باللون الأحمر والنبيذي حضر بأعداد كبيرة بلغت ما يقارب الأربعة آلاف مشجع لبس معظمهم القمصان السوداء اعتراضاً على الظلم الاتحادي محلياً كما يصفه بعض الجمهور.
فأحداث مباراة النجمة والعهد في الأسبوع الواحد والعشرين من الدوري اللبناني انسحبت على اللقاء الآسيوي فكان الاعتراض النجماوي والشتائم التي انهالت على الاتحاد والمسؤولين فيه ونادي العهد ومسؤوليه بشكل كبير وغير مقبول.
لكن ما هو مستغرب أكثر التعرّض لنادي الوحدات وتوجيه الشتائم له ولرموز فلسطينية كالرئيس الراحل ياسر عرفات، بشكل غير مبرر. فإذا كان هناك مشكلة للنجمة على الصعيد المحلي ما دخل الضيوف الأردنيين والرموز الفلسطينية؟
المهم أن النجمة نجح في إزاحة الوحدات عن صدارة ترتيب المجموعة بتعادله معه 1 -1 حيث تقدم الوحدات بهدف نجماوي عن طريق الخطأ عبر الأوغندي حسن واسوا بعد كرة من البديل الأردني ليث البيشتاوي في لدقيقة 84. لكن السوري عبد الرزاق حسين أشعل المدرجات حين عادل من تسديدة قوية بعد أربع دقائق ليتقاسم النجمة النقاط مع الوحدات الذي تراجع الى المركز الثاني برصيد تسع نقاط خلف المحرّق البحريني الفائز على ضيفه صحم العماني 1 – 0 والذي رفع رصيده الى عشر نقاط. أما النجمة فحل في المركز الرابع بأربع نقاط خلف صحم بفارق الأهداف.
وبعد اللقاء، اعتبر مدرب النجمة بلال فليفل، أن المباراة أمام الوحدات كانت مفتوحة على كل الاحتمالات وأن هدف فريقه كان حصد الثلاث نقاط كاملة .
وأكد فليفل خلال المؤتمر الصحفي أن النجمة مر بظروف صعبة هذا الموسم وعانى من إصابات عدة مما انعكس سلبا على تحديد الأولويات والتي كان كأس لبنان أهمها .
وأضاف فليفل أن النجمة خلال المشاركة القارية استفاد من اشراك بعض  اللاعبين الشبان لاكتساب الخبرة، كالحارس محمد عبد المولى الذي كان جيداً في اللقاء وحسن العنان وحسين شرف الدين ويوسف الحاج. 
واعتبر عبد الرزاق الحسين أفضل لاعب في المباراة، أن التعادل لم يرض طموحات فريقه وأن هذا الموسم للنسيان.
من جهته، قال المدير الفني لنادي الوحدات العراقي عدنان حمد، أنه راض عن مستوى فريقه في مباراته أمام النجمة. وتابع حمد خلال المؤتمر الصحفي عقب المباراة "سوء أرضية الملعب أثرت بشكل رئيسي على المباراة".
وأضاف أن فريقه أضاع الكثير من الفرص السهلة للتسجيل التي كانت كفيلة بخطف الفوز .
وأشار المدرب العراقي إلى أنه مرتاح لوضع فريقه في البطولة القارية، وأنه يطمح لحصد الثلاثية هذا الموسم، مشددا على أن الأمر يتوقف على إرادة اللاعبين.
ولدى سؤاله عن رغبته في التدريب بلبنان الموسم المقبل قال " أنا أعتز بلبنان وأنا مدرب محترف ولا أملك جواب حالياً".
وفي المجموعة الثانية، يحل الصفاء ممثل لبنان الأول في المسابقة ضيفاً على القوة الجوية العراقي في لقاء هامشي عند الساعة 18.00 بتوقيت بيروت في قطر، بعد خروج الصفاء من المنافسة. كما يلعب الوحدة السوري مع ضيفه الحد البحريني على ملعب صيدا المعتمد من السوريين كارض لهم عند الساعة 15.15.
يتصدر الوحدة الترتيب برصيد 8 نقاط، أمام الحد (ست نقاط) والقوة الجوية حامل اللقب (ست نقاط) في حين يحتل الصفاء المركز الأخير بنقطة واحدة.