رشّح البريطاني بيرني إيكليستون، المالك السابق للحقوق التجارية في بطولة العالم لسباقات سيارات الفورمولا 1، مواطنه لويس هاميلتون، سائق مرسيدس، لإحراز اللقب هذا الموسم، رغم أن الصدارة حالياً للألماني سيباستيان فيتيل، سائق فيراري، الذي فاز بسباقين من أصل ثلاثة مقابل فوز لهاميلتون.

وقال إيكليستون: «لويس سيكون بطلاً للعالم. كنت سأفرح لو كان فيتيل، إنه صديق رائع، لكن الوضع سيتبدل. هاميلتون موهوب للغاية، ويبدو أكثر هدوءاً هذا الموسم».
وأضاف البريطاني: «في السنوات الأخيرة اعتقد (هاميلتون) على الدوام أن مرسيدس لم يكن يدعمه، لأن السائق الآخر ألماني والفريق ألماني، بالطبع هذا غير صحيح، لكن هاميلتون لا يفكر في هذا الآن، وهو تحت ضغط أقلّ».
من جهة أخرى، أبدى الإسباني فرناندو ألونسو، بطل العالم مرتين، أنه سيواجه في سباق إنديانابوليس 500 تحدياً أصعب مما واجهه في سباق لومان 24 ساعة للسيارات الرياضية، في ظل سعيه ليكمل «التتويج الثلاثي» بسباقات السيارات. وقال ألونسو للصحافيين في حلبة «باربر موتورسبورت بارك»: «سيكون إندي 500 المهمة الأصعب بكل تأكيد بالنسبة إلى سائق فورمولا 1».

وأضاف: «أعتقد أن الأمر يختلف، والتحدي سيكون كبيراً. في ما يتعلق بمستوى القوة والتأقلم مع السيارة والإسراع بسيارة لا تكون متناسقة في المسافات المستقيمة وعند استخدام المكابح».
ويتطلع ألونسو لكي يصبح السائق الثاني فقط منذ البريطاني الراحل غراهام هيل، الذي يفوز ببطولة الفورمولا 1 وإندي ولومان.
ولم يكن ألونسو، سائق ماكلارين، الذي سيغيب عن سباق جائزة موناكو الكبرى لخوض سباق إنديانابوليس في 28 أيار لأول مرة، يملك خبرة أيضاً قبل خوض سباق لومان، لكنه أكد وجود تشابه بينه وبين الفورمولا 1.
ويرى ألونسو (25 عاماً) أن سباق لومان، الذي أحرز لقبه الألماني نيكو هالكنبرغ سائق رينو الحالي في أثناء تمثيل بورشه في 2015، يُعَدّ أسهل بسبب تشابه السيارات.
وقال ألونسو، الذي يرتبط بعقد مع ماكلارين حتى نهاية العام الجاري: «بعض سائقي فورمولا 1 يقفزون مباشرة إلى سيارة لومان، ولا تكون هناك صعوبات في التأقلم».