كان النجم الأرجنتيني ليونيل ميسي، لاعب برشلونة، محور الاهتمام أمس بعد قيادته فريقه لإسقاط ريال مدريد في عقر داره في «الكلاسيكو» ضمن المرحلة الثالثة والثلاثين من الدوري الإسباني لكرة القدم، بتسجيله هدفين، ثانيهما في الوقت القاتل من المباراة.


واحتلت لقطة ميسي وهو يرفع قميصه في خلال احتفاله بالهدف الصدارة في مواقع التواصل الاجتماعي، حيث تداولها الناشطون، واقتبسوا منها صوراً مركبة طريفة، إحداها تُظهر الأرجنتيني كأنه قائد الأوركسترا الموسيقية فيما استُبدل قميص ميسي الذي يحمله في صورة أخرى بقميص سيرجيو راموس قائد الملكي الذي نال بطاقة حمراء بعد خطأ على النجم الأرجنتيني، وغيرها من الصور التي تفنن الرواد في تخيلها.
ولم تتوقف الأمور هنا، بل إن الـ«أم أس أن»، أي الثلاثي المكوّن من ميسي والبرازيلي نيمار والأوروغواياني لويس سواريز أعاد طريقة الاحتفال في خلال تدريبات الفريق أمس، حيث توسط نيمار زميليه وهو يحمل قميص ميسي.
فضلاً عن ذلك، فإن وصول «ليو» إلى هدفه الـ 500 مع «البرسا» في ملعب «سانتياغو برنابيو» كان مادة للتداول، حيث نشر فريقه على «تويتر» مقطع فيديو يظهر فيه لاعبون سابقون وحاليون وهم يوجّهون التحية إلى الأرجنتيني على إنجازه، مثل لاعبَي برشلونة السابقين، البرازيلي رونالدينيو الذي مرر كرة الهدف الأول لميسي عام 2005 في المباراة ضد ألباسيتي، والفرنسي إيريك أبيدال، والحالي أندريس إينييستا، وكذلك زميله في المنتخب سيرجيو أغويرو.
من جهته، قال مدرب الفريق الكاتالوني لويس إنريكه: «تسجيل 500 هدف، وأن يكون الهدف رقم 500 في سانتياغو برنابيو، هو ذكرى جميلة للغاية في تاريخ مشواره كلاعب، وفي تاريخ كرة القدم بنادي برشلونة».