سيتجدد اللقاء بين المنتخبين اللبناني والعراقي بكرة الصالات في إطار استعدادات الطرفين لكأس آسيا الأولى لمنتخبات اللاعبين ما دون 20 سنة المقررة في العاصمة التايلاندية بانكوك بين 16 و26 أيار المقبل.


وسيلتقي المنتخبان مرتين مبدئياً، الأولى يوم الأحد على ملعب الصداقة عند الساعة 20.00 والثانية عند السادسة من يوم الاثنين على ملعب السد.
وكان المنتخب اللبناني قد وقع في المجموعة الثالثة الى جانب أوزبكستان وقطر وميانمار وهونغ كونغ ضمن المنافسات التي يشارك فيها 21 منتخباً قسمت على أربع مجموعات. ويقام الدور الأول بنظام الدوري من مرحلة واحدة، ويتأهل الأول والثاني من كل مجموعة الى الدور ربع النهائي.
وسيتأهل طرفا المباراة النهائية الى نهائيات كأس العالم للاعبين تحت 21 سنة.
وضمت المجموعة الأولى ستة منتخبات، في حين ضمت المجموعات الثانية والثالثة والرابعة خمسة منتخبات.
وتعاقد الاتحاد اللبناني لكرة القدم مع المدرب الإيراني شهاب الدين سوفلمنيش ليتولى تدريب منتخبي الشباب والرجال في الاستحقاقات المنتظرة. وستكون باكورتها بطولة آسيا للاعبين ما دون 20 سنة.
ويواصل المنتخب تمارينه المكثفة يومياً مع المدرب الإيراني، الذي ركز فور وصوله لقيادة المرحلة الثانية من التحضيرات على جوانب اللياقة البدنية والتكتيكية والاستحواذ على الكرة.
وتأتي هذه المباراة كاختبار مهم جداً للمنتخب لكي يتمكن الجهاز الفني من الوقوف عند نتائج تحضيراته، وخصوصاً أنه خسر مرتين في المرحلة الأولى من التحضيرات أمام المنتخب نفسه الذي يعدّ من أبرز المنافسين على اللقب، وخصوصاً أنه يستعد منذ 3 سنوات بإشراف المدرب علي طالب، بينما جمع لبنان هذا المنتخب منذ مطلع العام الحالي.
ويضم الفريق اللاعبين التالية أسماؤهم: كريم جويدي، فيكتور حنا، رمزي دوماني، محمد حمود، حسين البابا، حسن علامة، علي هاشم، ستيف كوكزيان، جورجيو الخوري، جوزف السبعلي، عمر فوال، جمال سلوان، سيرج قيومجيان وميشال صابر. ويتألف الجهاز الفني من المدرب الإيراني شهاب الدين سوفلمانيش، ويعاونه المدربان حسن حمود وقاسم قوصان، ويتولى ربيع الكاخي مهمات تدريب حراس المرمى.
من جهتها، وصلت بعثة المنتخب العراقي الذي انخرط في معسكر تدريبي ضمن خطة التحضيرات، ويجري تمارينه بمعدل حصتين يومياً على ملعب السد.