أنهى ممثلا لبنان، الصفاء والنجمة، مشاركتهما في كأس الاتحاد الآسيوي بصورة سيئة، خصوصاً للأول الذي خسر أمس أمام ضيفه الوحدة السوري 0 - 6 على ملعب المدينة الرياضية في المجموعة الثانية. خسارة ثقيلة لبطل لبنان السابق، رغم الأداء الجيد في الشوط الأول وإضاعة ركلة جزاء للسنغالي تالا نداي، إضافة إلى عدد من الفرص، قبل أن يتلقى الفريق هدفين مباغتين في الدقيقتين 43 و46 من الشوط الأول عبر ماجد الحاج ومحمد فارس.


لعب الصفاء بتشكيلة شابة هدفها اكتشاف قدرات بعض اللاعبين قبل نهائي كأس لبنان يوم الأحد المقبل، بحسب ما قال المدير الفني للفريق إميل رستم، في المؤتمر الصحافي بعد اللقاء، فالصفاء يعاني من غيابات عدة في الكأس ويحتاج إلى لاعبين يعوضون غياب الأساسيين، مثل نداي والكاميروني ستانلي إيشابي، والفلسطيني محمد قاسم، فبرز قائد الفريق الشاب مصطفى قانصو، وهو أمر أكّده رستم بعد المباراة، فيما تبيّن عدم قدرة حسن هزيمة العائد من الإصابة على أن يكون أساسياً في لقاء الأحد، لكونه ما زال متأثراً بإصابته، وأيضاً وفق رأي رستم.
لكن لا شك في أن النتيجة جاءت ثقيلة على الصفاويين، علماً أنَّ ثلاثة أهداف سجلت في آخر ست دقائق عبر أسامة العمري (84) وعبد الله شلحة (89)، وقصي حبيب (93) بعد أن عزز السوريون النتيجة في الدقيقة 48 عبر محمد الحسن. وهذه هي المشاركة الأسوأ للصفاء في تاريخه الآسيوي، حيث حلّ في المركز الرابع والأخير بنقطة واحدة.
وقبل 24 ساعة، كان النجمة يختتم مشاركته أيضاً بخسارة أمام مضيفه صحم العماني 1 - 3، حيث تقدم اللبنانيون عبر الغاني نيكولاس كوفي قبل أن يسجّل محمد الغساني «هاتريك» لصحم.
وذهبت بطاقتا التأهل في المجموعة الثالثة إلى الوحدات الأردني والمحرق البحريني، وقد أسفرت مواجهتهما عن فوز الأول 3 - 2، فتصدر برصيد 12 نقطة أمام الثاني صاحب 10 نقاط، بينما حصد صحم الثالث 7 نقاط، وحلّ النجمة رابعاً بأربع نقاط.