كشف البريطاني لويس هاميلتون، سائق مرسيدس، عن نياته مبكراً في جائزة إسبانيا الكبرى، وهي المرحلة الخامسة من بطولة العالم لسيارات الفورمولا 1 على حلبة كاتالونيا، بسيطرته على فترتي التجارب الحرة، موجّهاً إنذاراً في أكثر من اتجاه داخلياً وخارجياً.


وسجل هاميلتون أسرع وقت في الفترة الأولى، قاطعاً المسافة في 1,21,521 دقيقة، بمتوسط سرعة 205,567 كيلومترات في الساعة، متقدماً زميله الفنلندي فالتيري بوتاس بفارق 29 بالألف من الثانية، والفنلندي كيمي رايكونن سائق فيراري، بفارق 935 بالألف من الثانية، بينما عانى زميل الأخير الألماني سيباستيان فيتيل من عطل في علبة تغيير السرعات.
وقطع هاميلتون في الفترة الثانية مسافة 4,655 كيلومترات في 1,20.802 دقيقة، بمتوسط سرعة 207,396 كيلومترات في الساعة، متقدماً بوتاس بفارق 90 بالألف من الثانية. وحل رايكونن ثالثاً أيضاً بفارق 310 بالألف، وفيتيل رابعاً بفارق 418 بالألف.
وعلى هامش التجارب، نفى فيتيل احتمال انتقاله إلى مرسيدس الموسم المقبل، قائلاً: «هل يأتي الأمر (التقارير) من إيطاليا؟ (...) لا أعرف شيئاً... ربما كان يجب أن تسألوا الإيطاليين؟».
وقال فيتيل الذي ينتهي عقده مع فيراري في نهاية الموسم، شأنه شأن رايكونن، إنه يركّز على أدائه مع الصانع الإيطالي حالياً.
وأحرز فيتيل سباقين من أصل أربعة هذا الموسم، ويتصدر ترتيب بطولة السائقين بفارق 13 نقطة عن هاميلتون.
ورداً على سؤال آخر عن تفضيله للسائق الثاني معه في الفريق، وتحديداً عودة زميله السابق الإسباني فرناندو ألونسو، قال فيتيل: «أنا سائق محترف، أهتم بعقدي أولاً، ولا أتدخل بعقود الآخرين».
ورأى السائق الألماني (29 عاماً) أن فيراري هذا الموسم «في موقع أفضل بكثير من الأعوام الماضية، لكن لا يزال الوقت مبكراً»، مضيفاً أنّ جائزة إسبانيا «سباق مهم... مرسيدس حقق أداءً استثنائياً في الأعوام الماضية، ولا يزال الفريق الذي يجب التغلّب عليه».
وهيمن الفريق الألماني على بطولتي السائقين والصانعين في الأعوام الثلاثة الماضية، ويتصدر حالياً الترتيب بفارق نقطة عن فيراري.
وتقام التجارب الرسمية للسباق اليوم الساعة 15,00 بتوقيت بيروت، والسباق غداً في التوقيت عينه.