خرج منتخب لبنان من بطولة آسيا للشباب دون 20 عاماً بكرة الصالات، إثر خسارته القاسية أمام نظيره الإيراني 2 - 6 ضمن الدور ربع النهائي بعد مباراة قوية احتضنتها صالة هوا مارك في بانكوك.


وتأهل منتخب إيران إلى الدور نصف النهائي لمواجهة منتخب تايلاند المضيف الذي تغلب على إندونيسيا 4-2.
وأظهرت المباراة المستوى الحقيقي للمنتخب الإيراني ومدى قدراته العالية كمنافس هو الأوفر حظاً لإحراز اللقب، إذ عرف لاعبوه كيف يتعاملون مع الحماسة اللبنانية التي أثمرت عن هدف التقدم بواسطة حسين البابا في الدقيقة الرابعة. ولم ينتظر "تيم ميللي" أكثر من دقيقة ليدرك التعادل بواسطة البديل أوميد خاني، وسرعان ما انتزع التقدم بواسطة حمزة كادهودا.
وأجرى المدرب الإيراني شهاب الدين سوفلمانيش بعض التغييرات ودفع بدماء جديدة، لكن خطأ دفاعياً فادحاً أتاح للمحترف في روسيا توحيد لطفي إضافة الهدف الثالث. وقبل الدخول الى غرف الملابس بلحظات، ارتدت الكرة من البابا الى الشباك ليسجل بالخطأ في مرماه وتصبح النتيجة 4 - 1.
وفي الشوط الثاني، وبعد تسع دقائق على البداية، أضاف محمد طاهري الهدف الخامس. وفيما كان مدرب المنتخب اللبناني يحضر نفسه لخطة الـ"باور بلاير"، قلص ستيف كوكزيان النتيجة الى 2 - 5. وقبل 5 دقائق على النهاية، سجل الإيرانيون أجمل أهداف المباراة بعد هجمة سريعة وسلسلة تمريرات متقنة أنهاها لطفي في الشباك هدفاً سادساً.