نجحت المساعي الأرجنتينية بأن يصبح خورخي سامباولي مدرباً للمنتخب الوطني في كرة القدم بعد أن توصل إشبيلية الإسباني إلى اتفاق مع الاتحاد الأرجنتيني للعبة على تحرير مدربه.

وأوضح النادي الإسباني في بيان له: «توصل إشبيلية والاتحاد الأرجنتيني إلى اتفاق مبدئي لتحرير المدرب خورخي سامباولي من منصبه في النادي والسماح له بتولي تدريب منتخب الأرجنتين».

وتابع: «هذا الاتفاق المبدئي يبقى مشروطاً بتقديم المستندات المطلوبة التي يجب توقيعها من جميع الأطراف الخميس في الأول من حزيران»، مضيفاً: «إن جميع الأطراف كانت راضية عن الاتفاق الذي جرى التوصل إليه».
وكان رئيس الاتحاد الأرجنتيني كلاوديو تابيا، قد أعلن قبل أسابيع اختيار سامباولي لتدريب منتخب بلاده، بعد إقالة إدغاردو باوزا، لكن تعيّن عليه مفاوضة إشبيلية، لأن عقده معه يمتد حتى 2018.
وبحسب الصحف الإسبانية، يريد إشبيلية الحصول على قيمة البند الجزائي، وقدرها 1,5 مليون يورو لفسخ عقد سامباولي.
وكان سامباولي قد أبدى اهتمامه بتدريب منتخب بلاده، مؤكداً أنها فرصة «يحلم» بها منذ أعوام.
وأقال الاتحاد الأرجنتيني باوزا (تولى قبل نحو أسبوعين تدريب منتخب الإمارات) في 10 نيسان، في ظل النتائج المتواضعة للمنتخب في تصفيات أميركا الجنوبية المؤهلة إلى كأس العالم، إذ تحتل الأرجنتين المركز الخامس غير المؤهل مباشرة إلى مونديال روسيا 2018.
ويخوض خامس تصفيات أميركا الجنوبية ملحقاً مع بطل أوقيانيا لتحديد مصيره.
وفي خلال مسيرته التدريبية التي امتدت 15 عاماً في البيرو والإكوادور وتشيلي، وأخيراً في أوروبا، كان أفضل إنجاز لسامباولي قيادة منتخب تشيلي للقب كوبا أميركا للمرة الأولى في تاريخه عام 2015.
وأشارت الصحف الإسبانية أيضاً إلى أن الأرجنتيني الآخر إدواردو بيريتزو الذي ترك منصبه في سلتا فيغو الأسبوع الماضي سيخلف سامباولي في تدريب إشبيلية.
وأنهى النادي الأندلسي الدوري الإسباني في المركز الرابع، وسيخوض الملحق المؤهل إلى دوري أبطال أوروبا الصيف المقبل.