ستمثّل التجارب الرسمية لسباق جائزة موناكو الكبرى، المرحلة السادسة من بطولة العالم لسباقات سيارات الفورمولا 1، حدثاً خاصاً بالنسبة إلى البريطاني لويس هاميلتون، سائق مرسيدس، إذ بجانب أهمية الفوز بها للانطلاق من المركز الأول في السباق، فإنه سيتمكن من معادلة الأسطورة البرازيلي الراحيل إيرتون سينا بعدد الانطلاقات من المركز الأول، فيما يبتعد بأربع مرات عن الأسطورة الآخر الألماني مايكل شوماخر المتصدر.


وكان هاميلتون قد حلّ أولاً في التجارب الحرة الأولى للسباق التي أجريت استثنائياً الخميس كما العادة في موناكو، فيما حل متصدر البطولة الألماني سيباستيان فيتيل، سائق فيراري، في المركز الأول في التجارب الثانية، على أن تقام التجارب الرسمية اليوم الساعة 15,00 والسباق غداً في التوقيت عينه.
وأكد هاميلتون أنه لا يشعر بالضغط أمام مهمة معادلته سينا، وقال: «خلال نشأتي كنت أتابع السباقات عند عودتي إلى المنزل، لم أكن أترك أي واحدة. كل مرة كنت أشاهد الكاميرات مصوّبة على سينا في موناكو، وهذا ما كنت أفعله في كل السنوات. والأهم من ذلك، أنني أصل إلى رقمه في التجارب الرسمية، وهذا ما يبدو لي غير حقيقي. أنا فخور جداً بكوني موجوداً بين الكبار».
وأضاف بطل العالم السابق ووصيف البطولة الحالي: «لا أشعر بالضغط، إذا حصل هذا الأمر هذا الأسبوع (معادلة سينا) يكون قد حصل. إذا لم يكن كذلك فإنه سيحصل في النهاية».
وعن فوزه في موناكو مرتين سابقاً قال هاميلتون: «أنا سعيد بما حققته، قلة من الأشخاص يمكنهم القول إنهم فازوا في موناكو، خصوصاً من خلال الطريقة التي يتحقق من خلالها الفوزان. أحياناً الكمية لا تصنع كل شيء، والنوعية تكون الأهم، وأنا فخور بتحقيق انتصارات بنوعية حتى لو أنني أريد تحقيق المزيد».