أشارت تقارير صحافية إسبانية إلى أن البرتغالي كريستيانو رونالدو، نجم ريال مدريد الإسباني، يعارض تعاقد ناديه مع الحارس الدولي دافيد دي خيا.

وكان دي خيا على بُعد لحظات من الانضمام إلى ريال مدريد عام 2015، لكن مشاكل تقنية حالت دون إتمام تلك الصفقة قبل دقائق على إغلاق باب سوق الانتقالات، لكن الكلام على عودة الريال إلى السوق للحصول على خدماته عاد بقوة، وذلك ليحلّ مكان الكوستاريكي كايلور نافاس.

موقع «دون بالون» الإسباني المعروف، أفاد بأن رونالدو اعترض على هذه الصفقة، حيث يرى أن نافاس لا غنى عنه، وأنه لا يفترض خسارته، بل يجب أن يبقى أساسياً بعد تقديمه أداءً لافتاً خلال الموسم الحالي.
وفي وقتٍ سيكون فيه مانشستر يونايتد سعيداً ببقاء حارسه الأساسي معه بعدما لعب أدواراً مهمة في المواسم الأخيرة، واختير أفضل لاعب معه ثلاث مرات متتالية، ذكرت صحيفة «ماركا» الرياضية المقرّبة من ريال مدريد أن حارس مرمى منتخب إسبانيا كان قد طلب من إدارة ناديه الإنكليزي الموافقة على رحيله إلى النادي الملكي الذي يبدو مستعداً لدفع 75 مليون يورو بغية الحصول على خدماته.
وعلى خط فريق العاصمة أيضاً، ذكرت تقارير أخرى أن الريال بدأ في التفكير ببديل لمهاجمه الفارو موراتا الذي يبدو في طريقه لترك الفريق في وقتٍ قريب، مقابل 60 مليون يورو، حيث تتصارع عليه أندية يوفنتوس وميلان الإيطاليين ومانشستر يونايتد وتشلسي بطل إنكلترا.
ولهذا السبب قد يتجه «الميرينغيز» إلى التعاقد مع ساندرو راميريز مهاجم ونجم ملقة الإسباني الذي كان قد صارح بأنه يرغب في ترك ناديه أيضاً خلال «الميركاتو» الصيفي.
ويواجه الريال منافسة على هذا الصعيد من جاره أتلتيكو مدريد، الذي قيل إنه حصل على موافقة مبدئية من اللاعب للانتقال إلى صفوفه، حيث بدأ يأخذ احتياطاته لرحيل مرتقب لهدافه الفرنسي أنطوان غريزمان المطلوب بقوة في مانشستر يونايتد.
ويملك ساندرو راميريز شرطاً جزائياً في عقده يسمح له بالرحيل عن الفريق الأندلسي مقابل 6 ملايين يورو فقط، ما يجعل عملية انتقاله إلى أي نادٍ آخر سهلة جداً.