انطلق نهائي الدوري الأميركي الشمالي للمحترفين في كرة السلة من ملعب غولدن ستايت ووريرز الذي قدّم مباراة أولى كبيرة تغلب فيها على ضيفه كليفلاند كافالييرز 113-91.

الواضح أنه عندما يكون كيفن دورانت وستيفن كوري في يومهما، من الصعب على أيِّ فريق الفوز على غولدن ستايت. وهذا الأمر تأكد بعد مباراة رائعة قدّمها الثنائي بتسجيل الأول 38 نقطة، والثاني 28 نقطة.

واستهل دورانت المباراة بست كرات ساحقة «دانك»، وهو قال: «حاولت تقديم أفضل ما عندي وإعطاء مساهمتي كاملة لفوز فريقي، وعندما تسير الأمور جيداً في هذا النوع من المباريات، تشعر بالكثير من السعادة رغم ارتفاع نسبة التشنج، وخصوصاً في بداية اللقاء».
وصيف الموسم الماضي قدّم مباراة نظيفة بأخطاء قليلة، إذ خسر الكرة مثلاً 4 مرات مقابل 20 لحامل اللقب. كذلك مكّنت السيطرة تحت السلة الفائز من التقاط 50 متابعة كان لها دورها أيضاً في ترجيح كفته، تماماً كما الأداء الجماعي المميز الذي واصل تقديمه بغياب مدربه ستيف كير، إذ سجل 31 تمريرة حاسمة، 10 منها كانت لكوري.
ووصف كوري المباراة بـ«الكاملة» بالنسبة إلى فريقه، وقال: «نجحنا في تقديم مباراة كاملة على مدى الدقائق الثماني والأربعين. لكني أذكر أنها مجرد بداية في الدور النهائي، وأن شيئاً بعد لم يحسم. علينا مواصلة عروضنا القوية وفرض أسلوبنا المعهود. ونحن نواجه فريقاً يضم الكثير من اللاعبين أصحاب المواهب».
في المقابل، ورغم الخسارة، تخطّى «ملك» كليفلاند ليبرون جيمس النجم السابق ريجي ميلر ليصبح ثاني أفضل المسجلين عن خط الثلاث نقاط في تاريخ «البلاي أوف»، وهو الذي حقق «دابل دابل» بتسجيله 28 نقطة والتقاطه 15 متابعة. وأضاف كايري إيرفينغ 24 نقطة، وكيفن لوف 15 نقطة إلى 21 متابعة.
وقال جيمس الذي يسعى إلى لقبه الرابع في الدوري والثاني مع كليفلاند بعد لقبين أولين مع ميامي هيت: «اكتفينا بمشاهدتهم يلعبون في الربع الثالث، وأنا طليعة رفاقي في هذا التقصير. لدينا يومان لنستعد جيداً للمباراة الثانية، ونعرف أننا نستطيع اللعب بشكل أفضل بكثير». فيما قال مدربه تايرون لو: «أمام فريق مميز مثل غولدن ستايت وخصوصاً في قاعته، لا نستطيع التعويل على الكثير، خصوصاً بعد فقداننا الكرة عشرين مرة».
ورفع غولدن ستايت انتصاراته في الأدوار الإقصائية إلى 13 توالياً، معززاً رقمه القياسي في الدوري، وهو سيستضيف المباراة الثانية أيضاً، فجر غدٍ الساعة 3.00 بتوقيت بيروت.